رئيس أركان الجيش الأميركي: متفائلون بعد الاتفاق مع روسيا

رئيس أركان الجيش الأميركي لا يستبعد عودة واشنطن للتفكير مجدداً في إمكانية استخدام القوة تجاه سورية في حال لم يلتزم الأسد و"سارت الأمور على نحو خاطئ"، معتبراً أن الكثير سيتوقف على مدى الالتزام بتنفيذ الاتفاق.

الولايات المتحدة تعود للحديث عن استخدام القوة في سورية
الولايات المتحدة تعود للحديث عن استخدام القوة في سورية

لم يستبعد رئيس أركان الجيش الأمريكي الجنرال راي أوديرنو أن تعود واشنطن للتفكير مجددا في إمكانية استخدام القوة في سورية إذا لم يلتزم الرئيس السوري بشار الأسد بالقرار الدولي بشأن تدمير أسلحته الكيميائية.

وقال الجنرال في مقابلة عبر الهاتف مع وكالة "رويترز": "علينا أن ننتظر لنرى. أعتقد أن الكثير سيتوقف على مدى الالتزام بتنفيذ الاتفاق".

ونقل راديو (سوا) الأميركي، الخميس، عن أوديرنو الذي كان يتحدّث من ألمانيا، حيث يحضر مؤتمر الجيوش الأوروبية، قوله إن الولايات المتحدة رحبت بالاتفاق مع روسيا حول نزع الأسلحة الكيماوية السورية.

وتابع أوديرنو أن الولايات المتحدة متفائلة بعد بالاتفاق مع روسيا على تدمير الأسلحة الكيميائية السورية.

وقال: "نأمل أن يساعدنا ذلك على تحديد أماكن تخزين الأسلحة الكيميائية والتخلّص منها. ونعتقد ان من المهم أن يحدث هذا على المستوى الدولي".

ومضى يقول: "إذا لم يحدث ذلك وإذا سارت الأمور على نحو خاطئ .. عندئذ أعتقد اننا سنضطر الى التفكير مجددا فيما إذا كنا سنستخدم القوة في سورية أم لا".

وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد تبنى قراراً يوم الجمعة الماضي يطالب بالتخلص من الأسلحة الكيماوية السورية لكنه لم يتضمن تهديدا باتخاذ إجراء عقابي بشكل فوري ضد حكومة (الرئيس) الأسد إذا لم تمتثل للقرار.