إيران: الرهانات عالية

صحيفة "الغارديان" البريطانية ترى أن الرهانات عالية في خطاب الرئيسين أوباما وروحاني مشيرة إلى أن الأخير يتمتع بسلطة التفاوض وأن إمكانية حدوث اتفاق تاريخي لم تغب عن أوباما أيضاً.

لم يسجل أي لقاء بين أوباما وروحاني على هامش الجمعية العمومية في الأمم المتحدة
لم يسجل أي لقاء بين أوباما وروحاني على هامش الجمعية العمومية في الأمم المتحدة

تحت عنوان "إيران: الرهانات عالية" قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية إن "الخطابات في الأمم المتحدة لم تكن مخيبة للآمال"، مشيرة إلى "أن الرئيس الإيراني حسن روحاني والأميركي باراك أوباما التزما بالحوار"، مضيفة أن "كل منهما قام بخطوات رمزية".

ورأت الصحيفة أن "الرسالة للغرب من كلمة روحاني هي أن إيران قادرة على إتمام اتفاق طالما تحتفظ بحق مواصلة تخصيب اليورانيوم لأغراض سلمية" مضيفة أن "مقالي خاتمي وروحاني في صحيفتي "الغارديان" و"واشنطن بوست" نقلا رسالتين أساسيتين. الأولى أن روحاني يتمتع بسلطة التفاوض والثانية أن الرهانات عالية".

ولفتت إلى أنه "إذا أهدرت اللحظة، ستكون العواقب واسعة في الداخل الإيراني وفي الخارج"، مشيرة إلى أن "ثلاثة ميادين حرب ستتأثر: سورية، أفغانستان، وفلسطين- إسرائيل".

كما رأت الصحيفة أن "إمكانية حدوث اتفاق تاريخي لم تغب عن أوباما"، مشيرة إلى تأكيده على "علاقة احترام متبادل"، واصفة ذلك "بالبداية الجدية لما قد يكون رحلة طويلة وشاقة".