طهران: لقاء روحاني وأوباما ليس على جدول الأعمال

المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم تقول إن لقاء الرئيسين الأميركي والإيراني، ليس على جدول الأعمال، وتكرر الموقف نفسه بالنسبة للقاء وزيري الخارجية كيري وظريف بشكلٍ منفصلٍ عن اجتماع إيران ومجموعة 5+1.

مرضية أفخم
مرضية أفخم

أكدت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم الثلاثاء أن لقاءً بين الرئيسين الإيراني حسن روحاني والأميركي باراك أوباما على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة "ليس على جدول الأعمال".

وجاء تصريح المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية بعد يوم واحد من إعلان البيت الابيض عدم استبعاد لقاء بين رئيسي البلدين اللذين انقطعت علاقاتهما الدبلوماسية عام 1980.

وأوضحت مرضية أفخم في لقائها الصحافي الأسبوعي في طهران "أن الفرصة (للقاء مماثل) لم تسنح بعد".

وأكدت أفخم أن بلادها لديها إطار وديبلوماسية ناشطة للوصول إلى أهدافها، وان طهران لا تريد إجراء "لقاء للمبدأ فحسب".

وكان مساعد مستشار الأمن القومي الأميركي بين رودز كشف رداً على سؤال حول إمكان لقاء روحاني واوباما، أن لا شيء مقرراً حتى الآن لكن "هذا النوع من الإتصال" ليس مستبعداً.

كما استبعدت أفخم حصول لقاء ثنائي بين وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ونظيره الأميركي جون كيري على هامش اجتماع الأخير مع نظرائه في مجموعة 5+1 المقرر الخميس في نيويورك.

وكررت "أن لقاء مماثلا ليس على جدول الاعمال"، وأضافت ان جميع اللقاءات ستجري في اطار مجموعة 5+1".

وهذه المرة الأولى التي يجتمع فيها وزراء خارجية ايران ومجموعة 5 +1 ولا سيما الولايات المتحدة لإجراء مفاوضات حول البرنامج النووي الايراني المثير للجدل.