الصحافة الإسرائيلية: تغيير في النهج تجاه "السلطة" بعد خطف الجنديين

أمنيون إسرائيليون يتهمون السلطة الفلسطينية بالعجز عن "محاربة الإرهاب"، و"هآرتس" تعتبر هذه الإتهامات "تغييراً حاداً في النهج الاسرائيلي المتبع تجاه السلطة"، و"إسرائيل هيوم" تعتبر أن اللقاء المتوقع بين كيري وظريف يضاعف إمكانية اللقاء بين روحاني وأوباما.

هآرتس: أغدق ضباط في الجيش الاسرائيلي والشاباك الثناء على التنسيق الأمني مع اجهزة السلطة الفلسطينية
هآرتس: أغدق ضباط في الجيش الاسرائيلي والشاباك الثناء على التنسيق الأمني مع اجهزة السلطة الفلسطينية

ذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية ان مصادر أمنية رفيعة المستوى في اسرائيل وجهت الاثنين انتقادات شديدة اللهجة إزاء سلوك السلطة الفلسطينية، على خلفية الحادثين اللذين قُتل نتيجتهما جنديان من الجيش الاسرائيلي في الضفة الغربية خلال الأيام الماضية.

واتهمت هذه المصادر السلطة وأجهزتها الامنية بإظهار عجز تام في محاربة الإرهاب. هذه الاتهامات، اعتبرتها "هآرتس"، تمثل تغييراً حاداً في النهج الاسرائيلي المتبع تجاه السلطة.

وتابعت الصحيفة أنه حتى الآونة الاخيرة أغدق ضباط في الجيش الاسرائيلي والشاباك، الثناء على التنسيق الأمني مع اجهزة السلطة الفلسطينية. لكن، بحسب ادعاء المصادر الامنية نفسها، فقد "أُحبطت في الآونة الأخيرة عمليات عديدة، وفي كل هذه الحالات كان الإسرائيليون وحدهم من يحبطها"، بحسب "هآرتس".   

وزراء إسرائيليون يعيدون النظر في إطلاق السجناء الفلسطينيين

أما صحيفة "يديعوت احرونوت"، فتناولت مسألة الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية مقابل عودة السلطة الفلسطينية إلى التفاوض. ونقلت عن رئيس الأركان بني غانتس اعتقاده بأن "الامر يتعلق بتصادف مأساوي للأحداث، لكن وزراء اليمين، الذين ينتمون الى البيت اليهودي والليكود بيتنا، يعتقدون ان قتل الجنديين الإسرائيليين يدل على فشل صفقة الإفراج عن معتقلين مقابل العودة الى المفاوضات".

وتابعت الصحيفة "في حادثة استثنائية، طلب سبعة وزراء من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو عقد جلسة عاجلة للحكومة من اجل إعادة البحث في عملية الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين". فهؤلاء انفسهم كانوا قد صوتوا ضد الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في المرحلة الأولى.

هل ستحصل مصافحة بين أوباما وروحاني؟

إسرائيل هيوم:  لقاء كيري - ظريف سيكون اول لقاء يجمع مسؤولين كبار من البلدين منذ الثورة الإيرانية سنة ١٩٧٩
إسرائيل هيوم: لقاء كيري - ظريف سيكون اول لقاء يجمع مسؤولين كبار من البلدين منذ الثورة الإيرانية سنة ١٩٧٩

من جهتها، تطرقت صحيفة "إسرائيل هيوم" إلى احتمال اللقاء بين الرئيسين الأميركي باراك أوباما والإيراني حسن روحاني، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، فقالت "عيون العالم شاخصة الى الوفد الإيراني في الامم المتحدة. كما في كل عام، يحظى الشرق الأوسط باهتمام خاص في الدورة الحالية للجمعية العامة".

وتابعت الصحيفة "الحرب الاهلية في سورية التي كان يتوقع لها ان تكون القضية المركزية في المداولات، ستضطر الى تقاسم الأضواء مع السخونة المفاجئة التي طرأت على العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران". 

وحول اللقاء الذي قد يعقد بين وزيري خارجية أميركا وإيران جون كيري ومحمد جواد ظريف الخميس المقبل، قالت "إسرائيل هيوم" إنه سيكون اول لقاء يجمع مسؤولين كبار من البلدين منذ الثورة الإيرانية سنة ١٩٧٩، ومنذ أزمة الرهائن الأميركيين في طهران.

وأوضحت الصحيفة أن الاعلان عن اللقاء المتوقع بين الديبلوماسيين الكبار ضاعف من الانشغال بإمكان حصول لقاء بين الرئيسين الاميركي والإيراني على هامش اجتماعات الجمعية العامة.

والصحيح حتى الأمس، بحسب الصحيفة، هو انه لا يتوقع لقاء كهذا، لكن امكان ان يلتقيا صدفة لايزال مطروحاً.