مسؤول أميركي: "الائتلاف" يتدرب مع غربيين وعرب لاكتساب خبرة التفاوض

مسؤول أميركي رفيع يؤكد على أهمية العمل على دفع الائتلاف السوري المعارض إلى المشاركة في عملية "جنيف-2"، ويكشف أنّ "الإئتلاف" يعمل بشكل جدّي مع ممثلي الغرب ودول عربية لاكتساب خبرة اجراء المفاوضات قبل عقد المؤتمر .

"الإئتلاف السوري" يسعى إلى اكتساب خبرة إجراء المفاوضات
"الإئتلاف السوري" يسعى إلى اكتساب خبرة إجراء المفاوضات

أعلن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأميركية ان "الائتلاف الوطني السوري" المعارض يعمل بشكل جدّي في اسطنبول مع ممثلي الغرب ودول عربية لاكتساب خبرة اجراء المفاوضات قبل عقد مؤتمر "جنيف 2".

الدبلوماسي الأميركي، الذي يدخل ضمن الوفد الأميركي برئاسة وزير الخارجية جون كيري للمشاركة في اعمال الدورة الـ68 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، قال خلال مؤتمر صحفي خاص اشترط فيه عدم ذكر إسمه، إن "المعارضة السورية نشرت بيانا اعلنت من خلاله استعدادها للذهاب الى جنيف. وهم يعملون بشكل جديّ في اسطنبول على مستوى الخبراء مع ممثلي كل من بريطانيا والمانيا ومصر والأردن وايطاليا وقطر والإمارات والسعودية والولايات المتحدة وتركيا وفرنسا من أجل الإستعداد للمفاوضات" في جنيف.

واوضح ان قوى المعارضة السورية تعمل من أجل "اكتساب خبرة إجراء المفاوضات" وانشاء مجموعات العمل الضرورية، مشيراّ إلى أنها انشأت مجموعتين، إحداها "تعمل في غازي عنتاب وعلى اتصال بـ(المجالس المحلية الريفية) في سورية"، دون ان يذكر ماهية المجموعة الثانية.

واكدّ الدبلوماسي خلال المؤتمر الذي نشر المكتب الصحافي في الخارجية الأميركية محضراّ عنه في 23 ايلول/سبتمبر أن كيري يزمع كذلك خلال وجوده في نيويورك لقاء رئيس الائتلاف السوري المعارض احمد الجربا.

وقال: "من المهم جدا لنا جميعاً العمل على دفع الائتلاف السوري المعارض إلى المشاركة في عملية جنيف"، إذّ أعرب وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل خلال لقائه كيري "مجدداً عن تأييد الرياض "الصلب" للإتفاق الروسي-الأميركي الإطاري الموّجه إلى تدمير السلاح الكيميائي في سورية.

وكان الائتلاف الوطني السوري المعارض أعلن الأحد عن استعداده للمشاركة في مؤتمر "جنيف 2" في حال كان هدفه انشاء حكومة انتقالية سورية كاملة الصلاحيات. وأفادت الأنباء بأن الجربا أرسل بهذا الصدد رسالة إلى مجلس الأمن، إلاّ أن المتحدّث باسم الأمين العام للأمم المتحدة مارتن نيسيركي أعلن الاثنين انه لم يصل أي شيء للمنظمة بعد، قائلا: "تم اخطارنا بالأنباء بهذا الخصوص، إلاّ اننا لم نتلق رسائل بهذا الصدد بعد".