مركز قضاء "سنجار" تحت سيطرة المقاتلين الكرد

القوات الأمنية العراقية ترسل تعزيزات من القوات الخاصة إلى بيجي شمال تكريت لصد هجوم متوقّع لـ "داعش" غداة دخول قوات البيشمركة الكردية مركز قضاء سنجار غرب الموصل بدعم من الطائرات الأميركية، ومجلس الأمن القوميّ الكرديّ يكشف في بيان له أنّ جبهة إضافية انضمّت إلى العملية الواسعة للبيشمركة ضدّ داعش تمتدّ من زمّار قرب سدّ الموصل وصولا الى سنجار.

مسلحو داعش يتراجعون نحو قضاء تلعفر والداخل السوري
أوقاف داعش في سنجار أصبحت الأن بيد قوات البيشمركة.

مركز قضاء سنجار تحت سيطرة الكرد، وبعد المعارك العنيفة مع داعش وبعد السيطرة على مقراته حملات دهم وتفتيش في مركز القضاء وعمليات إزالة للمتفجرات والالغام والعبوات المزروعة في المنطقة.

العملية العسكرية تتسع أكثر وباتجاه قضاء مخمور جنوب غرب الموصل يستمر القتال أيضا وتستعيد قوات البيشمركة سيطرة على قرية شوربلكة.

إذا  يتقدّم هؤلاء المقاتلون الكرد ويتراجع مسلحو داعش إلى الخلف.. فإلى الشرق فروا وتحديدا باتجاه قضاء تلعفر وغربا أيضا كان لهم طريق للهرب باتجاه الداخل السوري بعد سيطرة البيشمركة على قرية الشريفات التابعة لناحية ربيعة على الحدود العراقية السورية.

عين البيشمركة الآن مسلّطة نحو استعادة السيطرة على الطريق الاستراتيجي الرابط بين ناحيتي ربيعة وسنوني الممتد على الحدود بين العراق وسوريا .

يرابط الكرد على جبل سنجار وعلى الطرق التي تقطع الإمداد بين مسلحي داعش في سوريا والعراق، يمشطون المنطقة، ويعثرون على مقبرة جماعية تضم رفات 70 شخصا جميعهم من "الآزيديين" قتلوا على ايدي "داعش"، ويقولون: هذا أول الفيض وماخفي كان أعظم.
وفي السياق نفسه، يقول عضو برلمان إقليم كردستان عن لجنة البيشمركة يعقوب كوركيس ياقو في نشرة سابقة للميادين إنّ الايام المقبلة ستشهد معارك في سهل نينوى استعداداً لتطويق الموصل وتحريرها من يد تنظيم "داعش".