مصادر فرنسية: المهم قرار قوي بأكبر قدر من القيود

تقول صحيفة "الشرق الوسط" إن الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن باتت مقتنعة بعدم امكانية صدور قرار بموجب الفصل السابع بسبب المعارضة الروسية، ومصادر فرنسية تتطلع إلى قرار يكون بأكبر قدر من القيود والإجراءات في حال لم يلتزم النظام بتنفيذ التزاماته.

مجلس الأمن:لاقرار تحت الفصل السابع شرط التزام النظام بتنفيذ إلتزاماته
مجلس الأمن:لاقرار تحت الفصل السابع شرط التزام النظام بتنفيذ إلتزاماته

تحت عنوان "الغرب يتخلى عن البند السابع في مشروع قرار سورية" ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط أنه "يبدو أن الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن قد اقتنعت بعدم إمكانها استصدار قرار بموجب الفصل السابع، بسبب المعارضة الروسية".

ونقلت الصحيفة عن مصادر رئاسية فرنسية قولها إن الهدف حالياً هو التوصل إلى قرار "يتضمن أكبر قدر ممكن من القيود والإجراءات يكون ملزماً من دون استخدام الفصل السابع"، لحمل النظام السوري على تنفيذ التزاماته إزاء اتفاق جنيف حول نزع ترسانته النووية وحول القرار الذي سيصدر عن المنظمة الدولية لمنع استخدام الأسلحة الكيميائية.

وأكدت الشرق الأوسط نقلاً عن مصادر في العاصمة الفرنسية صرحت للصحيفة أنه من "شبه المؤكد" أن العمل على فرض عقوبات على النظام السوري في حال تهرب من تنفيذ التزاماته سيكون على مرحلتين، مضيفة أن "تطبيقه سيكون بعد مناقشة جديدة والتصويت على قرار جديد في مجلس الأمن".

ورأت الصحفة أنه "وبحسب باريس، فإن القرار المنتظر قد يصدر الأسبوع المقبل".