مصر: حملة كرداسة مستمرة وإحباط هجوم في سيناء

النيابة العامة المصرية تبدأ بالتحقيق مع 68 مطلوباً تم القبض عليهم خلال حملة مداهمات نفذتها القوى الأمنية في كرداسة الخميس والجمعة، وعدد من سكان مدينة الشيخ زويد بسيناء يحبطون محاولة تفجير مدرعات وآليات عسكرية.

أكدت وزارة الداخلية مواصلة حملتها الموسعة في مناطق كرداسة وناهيا لملاحقة باقي المطلوبين
أكدت وزارة الداخلية مواصلة حملتها الموسعة في مناطق كرداسة وناهيا لملاحقة باقي المطلوبين

في وقت شهدت كرداسة جنوب القاهرة حملة مداهمات نفذتها قوات الامن المصرية، كانت سيناء على موعد مع تطور أمني جديد، حيث أكد شهود عيان بمدينة الشيخ زويد شمال سيناء أن بعض المواطنين من سكان حي "أبو رفاعي" جنوب المدينة، تمكنوا من إحباط محاولة تفجير مدرعات وآليات عسكرية نفذها إرهابيون، عبر زرع عبوتين ناسفتين بطريق المدرعات جنوب الشيخ زويد.

وأبلغ الأهالي الأجهزة الأمنية بمكان زرع العبوتين قبل مرور تجمع عسكري عليها.

وكثفت قوات الجيش والشرطة من انتشارها في بعض شوارع القاهرة، خشية من وقوع أعمال عنف خلال تظاهرات مرتقبة لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

ودعا التحالف الوطني لدعم الشرعية إلى تسيير تظاهرات في جميع المحافظات تحت شعار: "الشباب عماد الثورة"، وذلك ضمن تحركات مستمرة منذ اشهر رفضاً لما يسمى بـــ "الانقلاب العسكري".

ومن سيناء إلى كرداسة، حيث افاد مراسل الميادين في القاهرة بأن النيابة العامة بدأت التحقيق مع 68 متهماً ضبطوا في اقتحام كرداسة، فيما أكدت وزارة الداخلية مواصلة حملتها الموسعة في مناطق كرداسة وناهيا لملاحقة باقي المطلوبين.

وفي قرية دلجا في محافظة المنيا تسود حالة من الهدوء الحذر بعد اقتحام الجيش والشرطة القرية بسبب انتشار المسلحين فيه.

وذكرت مصادر طبية مصرية أن حصيلة العملية الأمنية في كرداسة في الجيزة بلغت قتيلا و19 جريحاً من قوات الأمن.

وشهدت كرداسة مواجهات بين قوات الامن ومجموعات مسلحة بعد ساعات من هجوم الجيش لفض اعتصامين لانصار الرئيس المعزول محمد مرسي في 14 اب/اغسطس في القاهرة. وقتل 11 ضابطاً في هذه المواجهات في كرداسة كما تم احراق عدد من مراكز الشرطة.

وتأتي مداهمة كرداسة بعد اربعة ايام من عملية مماثلة قامت بها قوات الجيش والشرطة في بلدة دلجا بمحافظة المنيا في صعيد مصر التي كان يسيطر عليها اسلاميون مسلحون موالون لمرسي متهمون بحرق كنائس في دلجا.