وزير الداخلية التونسي: تونسيات حوامل نتيجة "جهاد النكاح"

وزير الداخلية التونسية يعلن في جلسة مساءلة أمام المجلس التأسيسي، أن فتيات تونسيات عدن إلى بلدهن حوامل من مقاتلين أجانب في سورية تحت مسمى "جهاد النكاح"، وأشار إلى أن الشباب التونسي يوضع في الصفوف الأمامية في الحرب الدائرة في سورية.

اعتقلت وزارة الدخلية التونسية 86 شخصاً كوّنوا "شبكات" لارسال "المجاهين" الى سورية
اعتقلت وزارة الدخلية التونسية 86 شخصاً كوّنوا "شبكات" لارسال "المجاهين" الى سورية

أعلن وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو الخميس ان فتيات تونسيات سافرن الى سورية تحت مسمى "جهاد النكاح"، ثم عدن إلى تونس حوامل من مقاتلين اجانب من دون تحديد عددهن.

وقال بن جدو خلال جلسة مساءلة أمام المجلس التأسيسي (البرلمان) إنه يتناوب عليهن جنسياً "عشرون وثلاثون ومئة مقاتل، ويرجعن إلينا يحملن ثمرة الاتصالات الجنسية باسم جهاد النكاح، ونحن ساكتون ومكتوفو الأيدي".

وأضاف وزير الداخلية التونسي أن الوزارة منعت منذ آذار/مارس الماضي ستة الاف تونسي من السفر الى سورية، واعتقلت 86 شخصاً كوّنوا "شبكات" لارسال الشبان التونسيين الى سورية بهدف "الجهاد"، معرباً عن تفاجئه من احتجاج "منظمات حقوقية تونسية على منع وزارة الداخلية تسفير مقاتلين الى سورية".

ومنعت وزارة الداخلية، بحسب مراسلة الميادين، شباباً دون 35 عاماً من السفر خارج البلاد بعد الاشتباه بتوجههم الى سورية.

وتابع بن جدو "شبابنا يوضعون في الصفوف الامامية في الحرب الدائرة في سورية ويعلمونهم السرقة ومداهمة القرى".

وكان مفتي الجمهورية التونسية السابق الشيخ عثمان بطيخ اعلن في 19 نيسان/ابريل 2013 ان 16 فتاة تونسية "تم التغرير بهن وإرسالهن الى سورية من أجل "جهاد النكاح"".

واعتبر بطيخ، الذي اقيل من مهامه بعد مدة وجيزة من هذه التصريحات، ان ما يسمى "جهاد النكاح" هو "بغاء" و"فساد أخلاقي" وأن "الاصل في الاشياء أن البنت التونسية واعية وعفيفة، تحافظ على شرفها وتجاهد النفس لكسب العلم والمعرفة".