مقتل العشرات من القوات المسلحة اليمنية في هجمات للقاعدة

في حلقة جديدة من مسلسل العنف في اليمن، هجمات متزامنة توقع عشرات القتلى في صفوف الجيش وقوات الأمن اليمنية، ومصادر عسكرية تنسب الهجمات لتنظيم القاعدة النشط في البلاد.

القاعدة في جزيرة العرب من أنشط فروع التنظيم العالمي
القاعدة في جزيرة العرب من أنشط فروع التنظيم العالمي

قتل ما لا يقل عن 56 عنصراً من قوات الجيش والأمن اليمنية الجمعة في هجمات متزامنة شنها عناصر يعتقد بانهم من تنظيم القاعدة على مواقع للجيش ولقوات الأمن في جنوب اليمن، وفق مصادر عسكرية.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصادر قولها إن جماعات مسلحة يعتقد انها من القاعدة استهدفت فجر الجمعة معسكراً لقوات الأمن الخاصة في منطقة ميفعة في محافظة شبوة، واشتبكت مع القوات، ما أسفر عن سقوط ثمانية قتلى بين عناصر الأمن فيما لاذ البقية بالفرار.

وأضافت المصادر نفسها ان هجومين وقعا بشكلٍ متزامن ضد نقطتين للجيش في منطقة النشيمة ومنطقة الكمب اللتين تبعدان 15 كلم من ميفعة.

ونقلت الوكالة عن شهود ان "المسلحين خطفوا عدداً من الجنود" بعد مهاجمة مواقع الجيش في منطقة النشيبة.

ونسبت المصادر العسكرية هذه الهجمات الدامية التي وقعت بالتزامن عند الفجر، الى تنظيم القاعدة.

ويعد تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب المنتشر في اليمن، والذي تشكل اثر اندماج الفرعين اليمني والسعودي، أنشط فروع الشبكة المتطرفة في العالم.

وذكر سكان في ميفعة أن مسلحين فتحوا النار على مقر عسكري مما أسفر عن مقتل عشرة قبل أن يسرقوا عربات تابعة لقوات الأمن ويفروا في ما بعد.

ووقع الهجومان في شبوة وهي منطقة وعرة يغيب عنها القانون كانت مسرحا لمعظم الاشتباكات التي وقعت في السنوات القليلة الماضية بين متشددين اسلاميين وقوات الأمن. 

وقتل متشددون اسلاميون عشرات من رجال الجيش والشرطة في المحافظات الجنوبية في اليمن ومن بينها شبوة خلال العامين الماضيين باستخدام السيارات الملغومة أو باطلاق الرصاص من السيارات.

وفي وقت سابق هذا الشهر قتل ضابطان كبيران في محافظة حضرموت إلى الشرق من شبوة.