الكولومبيون يخشون "لعنة" بيليه: لا ترشحنا للقب المونديال!

جماهير منتخب كولومبيا تستذكر توقع "ملك" الكرة البرازيلي بيليه الخاطىء لمنتخبهم في مونديال 1994 مع إقتراب تأهلهم إلى مونديال 2014.

"ملك" الكرة البرازيلي بيليه
"ملك" الكرة البرازيلي بيليه

لم يخف مشجعو منتخب كولومبيا لكرة القدم خشيتهم من توقعات الجوهرة البرازيلية بيليه، وطالبوه بعدم ضم منتخب بلادهم ضمن قائمة المنتخبات المفضلة لديه والتي يرشحها للقب مونديال 2014 التي ستستضيفها بلاده، نظراً لأن توقعاته دائماً ما تكون مخيبة للآمال.

وتذكر مشجعو كولومبيا في حملتهم عبر الإنترنت التي أطلقوا عليها اسم "بيليه... لا لترشيحنا للقب المونديال" مقطع مصور لبيليه يرشح فيها المنتخب الكولومبي للقب مونديال الولايات المتحدة 1994، إلا أن المنتخب اللاتيني بقيادة فرانسيسكو ماتورانا ودع البطولة وقتها من دورها الأول باحتلاله المركز الأخير في مجموعته، ليحبط آمال الملايين من أنصاره.

وعاقبت الجماهير بعدها اللاعب الكولومبي أندريس اسكوبار لتسجيله هدفاً في مرماه بالخطأ لتودع بلاده المونديال، باغتياله عقب البطولة.

وأشارت الجماهير في المقطع المصور "كنا نطير من السعادة قبل 20 عاماً، وتأهلنا لنهائيات مونديال الولايات المتحدة، وسجلنا أهدافاً كثيرة في المباريات التحضيرية له وكنا الأفضل والمرشحين بقوة للقب. لكن للأسف أيضاً كنا ضمن المنتخبات التي رشحها بيليه، لقد أصابتنا لعنة بيليه الكروية".

وأوضح المشجعون أيضاً أن توقعات بيليه كانت شؤماً أيضاً على منتخبات أخرى مثل ألمانيا وإسبانيا وحتى البرازيل، لم تسلم منه، ولهذا طالبوه بعدم ضم كولومبيا، التي أصبحت على بعد خطوة من التأهل مباشرة لنهائيات المونديال القادم، ضمن فرقه المرشحة للقب.

وقال أصحاب المبادرة "نريد أن نقدم مونديالاً جيداً، وأن نصل فيه لأبعد الأدوار، ولهذا نرغب في ألا يضعنا بيليه كمرشحين مطلقاً".

ووجهوا دعوة لأنصار كولومبيا بنشر عبارة "لا لترشيحنا من بيليه" عبر موقعي التواصل الاجتماعي الشهيرين: فايسبوك وتويتر.