جيش الإحتلال الإسرائيلي يمنع المصلين من دخول "الأقصى"

القوات الخاصة للجيش الإسرائيلي تقوم بإغلاق بوابات المسجد الأقصى وتمنع المصلين ومنهم عدد من الطلاب من الصلاة داخله وتعتقل 3 شبّان وتعتدي على النسوة بالضرب بالهراوات، مفسحة المجال للمستوطنين للدخول إليه.

الإعنداءات على المصلين في "الأقصى" تتكرر على يد جيش الإحتلال الإسرائيلي
الإعنداءات على المصلين في "الأقصى" تتكرر على يد جيش الإحتلال الإسرائيلي

أفاد مراسل الميادين إن سلطات الإحتلال الإسرائيلي استخدمت القوات الخاصة والجيش والشرطة في الإستقواء على حرّاس المسجد الأقصى واغلاق بواباته بشكل كامل ومنع جميع الفلسطينيين من دخوله بما فيهم نحو 500 تلميذ مدرسة يدرسون في رحابه. وبعد أن أغلقت البوابات والطرق المؤدية لها سمحت للمستوطنين اليهود بالدخول إلى الأقصى في جريمة متعمّدة تديرها قوات الإحتلال، كما اعتقلت 3 شبان من داخل ساحات الأقصى.

ودارت اشتباكات متقطعة بين الشبان وقوات الاحتلال، حيث اصيب 3 أفراد من القوات الخاصة بعد القاء الحجارة عليهم، في حين واصلت القوات الإسرائيلية رش غاز الفلفل بكثافة على المعتكفين بالمسجد القبلي.

وافاد شهود عيان أن قوات الاحتلال قامت بمصادرة كراسي بلاستيكية من داخل المسجد الأقصى، يستخدمها طلبة مصاطب العلم.  

كما صادرت القوات الخاصة الاسرائيلية مفاتيح عيادة المسجد الأٌقصى، الملاصقة للمسجد القبلي.

واعتصم المئات من المواطنين على بوابات الأقصى الخارجية احتجاجا على عدم دخولهم الأقصى، ورددوا التكبيرات، فيما تمّ الإعتداء على النسوة المتواجدات عند باب حطة بالضرب بالهراوات، وتم اعتقال أحد الطلبة أثناء محاولته الدخول إلى مدرسته بالأقصى.