سلام «تبلّغ» مبادرة بري ولم يناقش تفاصيلها

صحيفة "الحياة" تعتبر أن تراجع "الضربة" العسكرية على سورية قد يحرّك مياه تأليف الحكومة اللبنانية الراكدة، رغم استبعاد مصادر متعددة ذلك واعتبار أن ولادة الحكومة اللبنانية المنتظرة ستأخذ وقتاً طويلاً.

رئيس الحكومة اللبنانية المكلّف لم يناقش بعد تفاصيل مبادرة رئيس مجلس النواب
رئيس الحكومة اللبنانية المكلّف لم يناقش بعد تفاصيل مبادرة رئيس مجلس النواب

وليد شقير- صحيفة "الحياة": استبعدت مصادر متعددة أن تتمكن التحركات الجارية حالياً من تذليل العقبات أمام تشكيل الحكومة اللبنانية خلال الأسبوع الطالع الذي يفصل لبنان عن انتقال رئيس الجمهورية ميشال سليمان إلى نيويورك الثلثاء المقبل في 23 الجاري للمشاركة في أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة، ولحضور اجتماع مجموعة الدعم الدولية للبنان بمبادرة من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، لمساندة الاقتصاد اللبناني وتقديم المساعدة المالية له من أجل تحمل أعباء تزايد أعداد النازحين السوريين على أرضه، إضافة إلى دعم الجيش اللبناني.

وكان تراجع خيار الضربة العسكرية للنظام السوري دفع كبار المسؤولين إلى إعادة تحريك اتصالات التأليف، بعد أن كان قرع طبول الحرب دفع هؤلاء المسؤولين والقوى السياسية إلى التصرف على أن الانشغال باحتمال الضربة وارتداداتها على لبنان يؤخر التأليف، باعتبار أن الأطراف الرئيسة المعنية بولادة التركيبة الحكومية، لا سيما «حزب الله»، تفضل انتظار ما سيؤول إليه الوضع الإقليمي، لأن المنازلة السياسية والاستنفارات العسكرية المتقابلة لها الأولوية عند الحزب على أي شيء آخر.

إلا أن التوافق الأميركي - الروسي على وضع السلاح الكيماوي السوري تحت إشراف دولي، خلط الأوراق، ورأى المعنيون بتأليف الحكومة أن المسار الديبلوماسي الحالي المتعلق بهذا السلاح قد يأخذ وقتاً طويلاً، وبالتالي لا يجوز انتظار التطورات الخارجية أكثر، بل يجب تسريع التأليف. وفضلاً عن أن الرئيس المكلف تأليف الحكومة تمام سلام يحرص على الإفادة من أي فرصة لتحريك الأمور، كان للرئيس سليمان أيضاً مبرر إضافي، هو أنه يفضل الانتقال إلى الأمم المتحدة في ظل وجود حكومة جديدة، خصوصاً أنه وفريقه سمعوا من سفراء غربيين وأوروبيين تفضيلهم أن يُعقد اجتماع المجموعة الدولية لدعم لبنان في ظل وجود حكومة كاملة الصلاحية، نظراً إلى أن المساعدات التي ستقدم إلى لبنان في مجالات عدة، يحتاج صرفها إلى آلية حكومية - إدارية واضحة لتلقي الأموال لمصلحة صندوق ائتماني يكون للبنك الدولي دور في الإشراف على استقبال المبالغ المالية وإنفاقها.

وتعتبر الصحيفة، إن المحاولات التي بذلت لتذليل العقبات من أمام ولادة الحكومة لم تفلح مرة أخرى. واصطدمت بإصرار «حزب الله» وحلفائه في قوى 8 آذار على الحصول على الثلث الضامن في الحكومة، مقابل تجديد سليمان وسلام طرحهما الصيغة الحكومية القائمة على التمثيل المتساوي لـ8 آذار و14 آذار والوسطيين، أي 8+8+8. ولم تنجح محاولة بذلها رئيس «جبهة النضال الوطني» النيابية وليد جنبلاط مع زعيم تيار «المستقبل» رئيس الحكومة السابق سعد الحريري بتسمية وزير في تشكيلة من 24 وزيراً بشكل مشترك من سليمان وقيادتي «حزب الله» وحركة «أمل»، هذا فضلاً عن أن سليمان وسلام بقيا على رفضهما التسليم بالثلث الضامن في شكل مقنّع عبر وزير ملك.

وتقول مصادر معنية بالتأليف إنه عندما طرحت فكرة تأليف حكومة جامعة (بعد أن وافق الجميع ومن ضمنهم فريق 14 آذار على أن الحكومة الحيادية لم يعد خياراً صالحاً إثر التفجيرات التي حصلت في الضاحية الجنوبية وطرابلس الشهر الماضي) يختار سليمان وسلام وزراءها من دون ثلث معطل ويوقعان مرسوم تأليفها من دون الوقوف عند اعتراضات قوى 8 آذار، بعث «حزب الله» إلى من يعنيهم الأمر بأنه سيسحب وزراءه مع حلفائه منها وكررّ رفضه تسليم الوزارات.