نجوم كرة القدم متضامنون مع أطفال سوريا

أظهرت معاناة الأطفال السوريين، جراء الحرب الدائرة ببلادهم منذ أكثر من عامين، الوجه الإنساني للعديد من نجوم الكرة العالمية، الذين أعربوا عن تضامنهم مع ضحايا الحرب، كذلك اللاجئين الذين يعيشون أوضاعاً إنسانية ومعيشية سيئة.

سيرجيو راموس متضامن مع الأطفال في سوريا
سيرجيو راموس متضامن مع الأطفال في سوريا

البداية مع سيرجيو راموس، مدافع المنتخب الإسباني، ونادي ريال مدريد، الذي أعرب عن تضامنه مع الشعب السوري عامة والأطفال خاصة، مشيراً إلى أن الحرب الأهلية في سوريا سرقت الطفولة من أربعة ملايين طفل هناك.

وقال راموس، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "تويتر"، "هناك أربعة ملايين طفل سوري يعانون بسبب الحرب.. الصراع في سوريا لا شك أنه يغتصب الطفولة".

كما قام مارتن كيون، مدافع المنتخب الإنجليزي، ونادي أرسنال السابق، بافتتاح ملعب لكرة القدم، بمخيم "الزعتري" فى الأردن، الذي يضم أكثر من 100 ألف لاجئ سوري، ويمنح هذا الملعب الذي قامت بإنشائه إحدى المنظمات الخيرية، الفرصة للأطفال لممارسة اللعبة الأكثر شعبية في العالم، في خطوة قد تخفف من معاناة هؤلاء الأطفال، الذين يحلمون بالعودة إلى منازلهم في أرض الوطن.

أما ريو فيرديناند، مدافع مانشستر يونايتد الإنجليزي، فقد أبدى استياءه الشديد، لما يعانيه الشعب السوري من الظلم والاضطهاد، موضحاً أنه من الصعب عليه مشاهدة صور الأحداث الجارية حالياً هناك، مطالباً في الوقت ذاته الأمم المتحدة بالتتدخل لحماية الشعوب المستضعفة، مثل الشعب السوري.

يأتي هذا فى الوقت الذى أعلن فيه ليونيل ميسي، مهاجم المنتخب الأرجنتيني، في وقت سابق، أنه تبرع بمبلغ 100 ألف يورو، لصالح إحدى المنظمات الإنسانية التي تعمل في سوريا.

وكان المالي فريدريك كانوتيه، مهاجم نادي إشبيلية الأسباني السابق، دعا الرياضيين المسلمين، للتبرع بالمال لصالح لاجئي سوريا، في حملة نظمها بالتعاون مع أحد المنظمات الخيرية في قطر، حيث يرى أن الشعب السوري يعيش في ظروف لا يحسد عليها.