كيري: الحل سياسي لكن معاقبة الأسد ضرورية

وزير الخارجية الأميركي جون كيري يعلن في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره البريطاني أن حلّ الأزمة السورية يجب أن يكون سياسياً لا عسكرياً، ووليام هيغ يشدد على احترام حكومته لرفض البرلمان البريطاني مشاركة لندن في الحرب على سورية.

كيري: ليس هناك من حل في سورية عسكري، ليست لدينا أية اوهام بهذا الصدد
كيري: ليس هناك من حل في سورية عسكري، ليست لدينا أية اوهام بهذا الصدد

أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري الإثنين في لندن أن الحل الأزمة السورية يجب أن يكون سياسياً وليس عسكرياً.

وقال كيري في مؤتمر صحافي مع نظيره البريطاني وليام هيغ "إن الولايات المتحدة، الرئيس اوباما، وأنا شخصيا ًوغيرنا، متفقون تماماً على ان وقف النزاع في سورية يتطلب حلاً سياسياً. ليس هناك من حل عسكري، ليست لدينا أية أوهام بهذا الصدد".

وتابع كيري "لكن خطر الامتناع عن التحرك اكبر من الخطر الناجم عن تحرك"، مشدداً على ضرورة معاقبة نظام السوري لاستخدامه الاسلحة الكيميائية، التي قال إن السيطرة عليها في سورية تقتصر على الرئيس السوري بشار الأسد وشقيقه ماهر وأحد الجنرالات.

وأشار كيري الى ان الضربات التي تدرسها واشنطن لسورية ستكون محدودة في الزمن ومحددة الأهداف، مؤكداً أن الولايات المتحدة "ليست ذاهبة الى الحرب".

وأكد الوزير الأميركي أنه "لن يتم العثور على الحل في ساحة القتال، بل حول طاولة المفاوضات"، مضيفاً "علينا أن نصل الى هذه الطاولة".

كما شدد على تدهور الوضع الانساني في سورية و"العبء الهائل" الناتج عن تدفق اللاجئين في المنطقة.

وأضاف كيري انه "طوال حوالى 100 عام كان العالم متحداً ضد استخدام الأسلحة الكيميائية وعلينا ان نسمع الصوت المناسب، عبر استذكار تلك اللحظات في التاريخ عندما قتل عدد كبير من الناس لأن العالم لزم الصمت".

وذكّر كيري بأحداث اعتبر أنها تشكل عبراً للعالم اليوم، وهي بحسب تعبيره "محرقة اليهود، ورواندا" وغيرهما..

من جانبه، أكد وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ "دعم بريطانيا الدبلوماسي التام للولايات المتحدة في خطتها للتحرك عسكرياً ضد سورية". وقال إن بلاده "ستواصل لعب دورٍ ناشط في معالجة الأزمة السورية والعمل مع أقرب حلفائنا خلال الأسابيع والأشهر المقبلة".

وشدد وزير الخارجية البريطاني على أن حكومته "ستحترم رفض البرلمان البريطاني مشاركة لندن في ضربات ضد دمشق".