بوغدانوف يتابع جولته الشرق الأوسطية لبحث ملفات المنطقة

نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف يعلن أن بلاده جاهزة لدراسة استضافة مفاوضات أميركية - سورية إذا طلبت دمشق ذلك، وفي حديث له مع وكالة ريا نوفوستي لفت بوغدانوف إلى أنه نصح ممثلي المعارضة السورية بإجراء مفاوضات مع المفاوض الرسمي للحكومة السورية عندما التقى ممثلين عنهم في تركيا الأسبوع الماضي، وجال بوغدانوف على عدد من الشخصيات الدينية والسياسية في لبنان.

بوغدانوف من لبنان يؤكد سعي موسكو لبذل الجهود لحل سلمي في سوريا في أسرع وقت
مثقلاً بملفات المنطقة المعقدة، تابع بوغدانوف جولته في الشرق الأوسط... للمرة الثانية خلال أسبوع حط رحاله في لبنان، مكملاً جولته المكوكية التي مرت بسوريا وتركيا لبحث الأزمة السورية والعراقية والملف اللبناني.

من مقر البطريركية المارونية في بكركي، وبعد لقائه الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أكد بوغدانوف على "استمرار التعاون بين روسيا ولبنان واستمرار الاتصال مع الكنيسة المارونية".

من بكركي إلى معراب، التقى نائب وزير خارجية روسيا رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع. ناقشا ملف الرئاسة اللبنانية. أما في الملف السوري كان الطرح أن الأزمة لا تحل إلا سياسياً انطلاقاً من مؤتمر جنيف واحد.

بوغدانوف الذي التقى خلال جولته ممثلين عن المعارضة السورية، مرت جولته على بنشعي، ومن دارة رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية، أعلن موقفه واضحاً "السعي لبذل الجهود لحل سلمي في سوريا في أسرع وقت، مؤكدا أن "المساعي والاقتراحات الروسية تصب في هذا الاتجاه".

وأشار بوغدانوف إلى أن طروسيا تتابع مع الأطراف المعنية، وفي مقدمتها الحكومة الشرعية ومع المنظمات المعارضة الوطنية، وتتمنى أن يلتقي الجميع،  بل تقترح بحسب بوغدانوف أن تكون موسكو مكاناً للقاء، على أن تكون الخطوة الثانية لقاء بين ممثلي الحكومة والمنظمات المعارضة في دمشق داخل سوريا وخارجها. وقال إنه "جرى حديث معمق وتفصيلي وبناء مع الرئيس السوري بشار الأسد"، وهو يأمل خيراً.

ومن بيروت وجه المسؤول الروسي رسالة إلى كل اللاعبين الدوليين، مؤكداً أن "روسيا ستشارك في كل الحلول ما يعني أنها لاعب عالمي وليس إقليمياً".