كتلة "الوفاء للمقاومة" ترفض العدوان على سورية وتعتبره "إرهاباً منظماً"

في أول تعليق للحزب على التهديدات الأميركية بشن عدوان على سورية، كتلة الوفاء للمقاومة التي تمثل حزب الله في البرلمان اللبناني ترفض العدوان وتعتبره إرهاباً منظماً يهدد السلم الاقليمي والدولي.

كتلة الوفاء للمقاومة
كتلة الوفاء للمقاومة

رفضت كتلة الوفاء للمقاومة أي "عدوان" أميركي على سورية، واصفةً إياه بـ"الإرهاب المنظم" الذي يشكل "تهديداً سافراً للسلم والأمن الإقليمي والدولي"، في أول تعليق رسمي للحزب على التهديدات الأميركية بشن عدوان على سورية.


وجاء في بيان صادر عن كتلة الوفاء للمقاومة (الكتلة البرلمانية لحزب الله) بعد اجتماع عقدته الخميس "ان العدوان الأميركي على سورية أو التهديد به، هو نزق استكباري يمثل الإرهاب المنظم والمباشر".


وبحسب البيان فإن العدوان المحتمل على سورية "يشكل تحدياً للمنطقة وشعوبها وتهديداً سافراً للسلم والأمن الإقليمي والدولي. وهو مرفوض ومدان حكماً بكل المعايير، أيا تكن ذرائعه وحدوده".


وأضاف بيان الكتلة ان هذا "العدوان" هو "أعجز من أن يخفي أهدافه الرامية الى استنهاض الذراع الإسرائيلية مجدداً، ومحاولة إحكام القبضة الإستعمارية الغربية على المنطقة وثرواتها".


وأكدت كتلة الوفاء للمقاومة في بيانها "أن بلوغ الإدارة الأميركية مرحلة التورط المباشر بالعدوان على سورية يؤكد قناعاتنا بأن الأزمة التي عصفت بهذا البلد الشقيق منذ أكثر من سنتين لم تكن إلاّ حلقة تآمريه في سياق مشروع استراتيجي حالم بالسيطرة الأجنبية على المنطقة".