مقتل نحو 20 مقاتلاً من "مجاهدي خلق" في العراق

مقتل 20 مقاتلاً من منظمة "مجاهدي خلق" في قصف بالهاون على معسكر أشرف بمحافظة ديالى شمال البلاد، والمنظمة تتهم الجيش العراقي بمهاجمة معسكر المنظمة، التي تعتبر غير قانونية بحسب الدستور العراقي.

معسكر أشرف
معسكر أشرف

أفاد مراسل الميادين في بغداد بمقتل ما لا يقلّ عن عشرين عنصراً من منظّمة "مجاهدي خلق الإيرانية" المعارضة، في قصفٍ بالهاون على معسكر أشرف في ديالى شمال شرق العراق.

واتهمت المنظمة الجيش العراقي بمهاجمة المعسكر، لكنّ مصدراً عسكريًا أشار الى استهداف مسلّحي المنظمة لقوة الحماية المنتشرة خارجه بعد القصف، ما ادّى الى مقتل عنصرين من الجيش وإصابة ثلاثة.

وأعلنت المنظمة على موقعها الإلكتروني مقتل نائب أمينها العام زهرة قائمي، وكيتي كيوه جيان أحد كبار أعضاء مجلس قيادتها.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدرين أمنيين عراقيين "ان قوات الأمن العراقية فتحت النار على حشد إقتحم موقعاً أمنياً عند مدخل المعسكر، وأضاف المصدر أن نحو 50 شخصاً أصيبوا بجروح".

من جانبها، قالت جماعة "مجاهدي خلق" في بيان لها "إن 34 من أعضائها قتلوا في المعسكر على يد قوات الأمن العراقية".

ولم يكن هذا الهجوم على المنظمة في العراق الأول من نوعه، فقد سبقته هجمات طالت مقر المنظمة في معسكر "الحرية" بالقرب من مطار بغداد الدولي، وتبنت كتائب حزب الله العراق العملية حينها وتوعدت بالمزيد. أما في الأسباب، فقد توزعت بين جماهير شعبية وبين فعاليات سياسية رافضة لوجود المنظمة على الاراضي العراقية.

ويعتبر وجود المنظمة في العراق غير قانوني وفق بنود الدستور العراقي، ولطالما كان معسكرها مصدر جدال وحوار بين طهران وبغداد بعد العام 2003.