الأزهر: أي هجوم على سورية هو اعتداء على الأمتين العربية والإسلامية

مشيخة الأزهر تصدر بياناً تعرب قيها عن رفضها الشديد واستنكارها لقرار الرئيس الأميركي بتوجيه ضربة عسكرية لسورية، معتبرة إياه عدواناً على الأمتين العربية والإسلامية.

مشيخة الأزهر الشريف تستنكر قرار الرئيس الأميركي بضرب سورية
مشيخة الأزهر الشريف تستنكر قرار الرئيس الأميركي بضرب سورية

أعلنت مشيخة الازهر الشريف رفضها توجيه أيّ ضربة عسكرية لسورية، ورأت في ذلك "اعتداء على الأمة العربية والاسلامية".
وعبرت المشيخة في بيان لها الأحد عن "رفضها الشديد واستنكارها لقرار الرئيس الاميركي (باراك اوباما) بتوجيه ضربة عسكرية لسورية"، ردّاً على هجوم بالأسلحة الكيميائية نسبته المعارضة وبلدان غربية إلى النظام السوري وأسفر عن مئات القتلى في 21 آب/ أغسطس الماضي.
ورأت في القرار الأميركي "اعتداءاً وتهديدا للامة العربية والإسلامية وتعريضاً للسلم والأمن الدوليّين للخطر".
وإذ اكّد بيان الأزهر الشريف على"حق الشعب السوري في تقرير مصيره واختيار حكامه بحرّية وبشفافية تامة"، أعرب في الوقت نفسه عن "استهجانه لاستخدام الأسلحة الكيميائية، آيّاً كان مستخدمها".