حزب الله يرفض قرار الإتحاد الأوروبي ويصفه بالعدواني والظالم

بعد قرار الإتحاد الأوروبي وضعه على قائمته للمنظمات الإرهابية حزب الله يردّ رافضاً القرار مؤكداً أن لا مكاسب قد تجنيها الدول الأوروبية من ورائه.

الرئيس اللبناني أمل في أن يعيد الإتحاد الأوروبي النظر في قراره

رفض حزب الله قرار دول الإتحاد الأوروبي وضع ما وصفه الجناح العسكري للحزب على لائحة الإرهاب. وفي بيان له وصف حزب الله "القرار بالعدواني الظالم الذي لا يعبر أبداً عن مصالح شعوب الإتحاد الأوروبي وتطلعاتها الداعمة لمبادئ الحرية" مؤكداً أن "لا مكاسب قد تجنيها الدول الأوروبية من القرار".

صحيفة "الغارديان" البريطانية ذكرت أن "الإتحاد الأوروبي يقاوم ضغوطاً أميركية وإسرائيلية لجهة حظر حزب الله واكفتى بوضع الجناح العسكري على لائحة الإرهاب وقرر التواصل مع مسؤولي الحزب".

وأعرب الرئيس اللبنانيّ ميشال سليمان عن أمله بأن يعيد الإتحاد الأوروبي النظر في قراره، فيما أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي حرصه على الإلتزام بالشرعية الدولية.

الموقف الأميركي حيال القرار الأوروبي توافق مع الموقف الاسرائيلي حيث وصف وزير الخارجية الاميركي جون كيري القرار بالرسالة القوية لحزب الله وبأنه "لن يستطيع الإفلات من العقاب" حسب تعبيره.  

رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أمل بدوره في أن يؤدي تنفيذ القرار إلى خطوات عملية ضد حزب الله.

وفي بيان له قال نتنياهو إن "إسرائيل بذلت جهوداً كبيرة من أجل التوضيح لكل دول الإتحاد أن حزب الله منظمة إرهابية تعمل لمصلحة النظام الإيراني وتنفذ عمليات في كل أرجاء العالم. 

وكان قرر الإتحاد الأوروبية وضع "الجناح العسكري" لحزب الله على قائمة المنظمات الإرهابية لديه في خطوة اعتبرت أنها تشكل تحولاً سياسياً من قبل الدول الأوروبية ليس فقط تجاه حزب الله بل في المنطقة. 

اخترنا لك