استمرار الاشتباكات في عين العرب والجيش السوري يقصف مواقع "الحر" و"النصرة" في إدلب

تطورات ميدانية متسارعة ومواجهات في سوريا، من عين العرب حيث تستمر الاشتباكات بين وحدات الحماية الشعبية الكردية ومسلحي داعش إلى ريف إدلب الذي شهد قصف الجيش السوري لمواقع الجيش الحر وجبهة النصرة في معرة النعمان وخان شيخون، بالإضافة إلى مواجهات في أرياف دمشق وحمص والقنيطرة.

الطيران السوري واصل قصف مواقع الجماعات المسلحة
تستمر الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي ومسلحي داعش في منطقة تل شعير في عين العرب وفي الجهة الجنوبية من المدينة. وقصف مسلحو داعش معبر مرشد بينار على الحدود مع تركيا بعدة قذائف. في وقت شنت فيه طائرات  تحالف أميركا غارات على مسلحي داعش في عين العرب  والمناطق المحيطة بها.
وفي ريف إدلب، تواصل الطائرات الحربية السورية استهداف مواقع للجيش الحر وجبهة النصرة في مدينتي معرة النعمان، وخان شيخون جنوب إدلب، فيما يحكم الجيش سيطرته على مدينة إدلب على نحو خاص، وعلى الطريق الدولي بين أريحا واللاذقية الذي يمثل نقطة إمداد محورية.

مواجهة ثانية يشهدها ريف إدلب، بين جبهة النصرة، والمجموعات المسلحة، وخصوصاً جبهة ثوار سوريا، حيث تمكنت النصرة من تحقيق تقدم واسع في المقابل.

وأفادت مصادر بأن جبهة ثوار سوريا نقلت عشرات المقاتلين إلى حي مرجة في حلب، لمواجهة جبهة النصرة.

بالحديث عن حلب وريفها يتقدم الجيش السوري من الريف الشرقي، باتجاه الريف الغربي، وهذا التقدم يرمي إلى إكمال الطوق على الوجود المسلح.

أما في ريف حمص، فيواصل الجيش صدّ محاولات لداعش، الذي يسعى إلى التقدم نحو بادية حمص، بعد استعادة حقل الشاعر للغاز قبل أيام قليلة. 

في ريف دمشق، وتحديداً في الغوطة الشرقية، فيواصل الجيش تقدمه في حي جوبر وهو أحكم سيطرته على بساتين بلدة باﻻ، من جهة حتيتة الجرش بالغوطة الشرقية.

وشهدت الغوطة الغربية لدمشق مواجهات عنيفة في قرى سفح جبل الشيخ، وخصوصاً في قريتي بيت تميا، وبيت جن، بعد هجوم شنّته جبهة النصرة على مواقع اللجان الشعبية، وقوات الدفاع الوطني، بهدف وصل عدد من البلدات في ريف دمشق الغربي وتوسيع سيطرتها.

أما في الجبهة الجنوبية، فتدور معارك عنيفة في  مدينة الشيخ مسكين، حيث تقدم المسلحون فيها وسيطروا على عدة حواجز، وعلى طريق الشيخ مسكين نوى، وعلى منطقة نوى، التي تصل ريف درعا الغربي بريف القنيطرة الجنوبي. كما أحكم المسلحون سيطرتهم على معظم مدينة درعا.

اخترنا لك