عمليتا دهس في القدس والخليل تقتلان جندياً إسرائيلياً وتصيبان العشرات

عمليتا دهس لمستوطنين في القدس تسفر عن مقتل إسرائيلي وإصابة العشرات بعضهم حالته خطيرة، واستشهاد فلسطيني بعد إطلاق الاحتلال النار عليه للاشتباه بأنه منفذ العملية الأولى. ووسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن أن الوضع في القدس متوتر جداً واصفة إياه بـ"برميل البارود" الذي قد ينفجر في أي لحظة.

حالة هلع سادت بين الإسرائيليين بعد العمليتين (أ ف ب)
جرح ثلاثة جنودٍ إسرائيليين في عملية دهسٍ جديدة في الأراضي المحتلة، حيث استهدفت سيارة الجنود قرب البرج العسكري على مدخل مخيم العروب شمال الخليل، في عمليةٍ هي الثانية في أقل من 24 ساعة.
وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية أعلنت مقتل شرطي إسرائيلي من حرس الحدود وإصابة 14 مستوطناً آخر بجروح حالة بعضهم خطيرة في عملية الدهس الأولى التي نفذها شاب فلسطيني من شرقي القدس على حد قولها. وسادت حالة من الهلع في صفوف الإسرائيليين فيما أطلق الاحتلال النار باتجاه السيارة الفلسطينية وقتل سائقها للاشتباه بأنه منفذ العملية. 
عملية الدهس جرت في حي الشيخ جراح الذي أغلقته قوات الإحتلال والذي قالت وسائل الاعلام الإسرائيلية إن منفذ الهجوم يتحدر منه، ويدعى ابراهيم العكري، وقد دعا رئيس بلدية القدس المحتلة نير بركات إلى تدمير منزله، في وقت أعلنت فيه حركة حماس أن منفذ الهجوم ينتمي إليها.وفيما جرى التداول بأنباء عن أن منفذ الهجوم تنكر بلباس رجل حريدي (نسبة إلى الحريديم) نفى وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي ذلك. 
وفي تعليق على العملية قالت القناة العاشرة الإسرائيلية إنه "رغم كل الاستعداد وتأهب الشرطة الاسرائيلية في القدس، فإن مثل هذه العملية هو الأمر الذي لا يمكن ايقافه ولن يمكن ايقافه في المستقبل" مضيفة أن الوضع في القدس متوتر. وقالت "نحن نعيش على برميل من البارود قد ينفجر في أي لحظة".

اخترنا لك