تشوركين: المبعوث الأممي إلى سوريا حقق تقدماً

مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين يكشف أنه لمس من المبعوث الدولي إلىى سوريا ستافان دي ميستورا تقدماً في جهوده،،وأن موسكو مستعدة للعمل ضمن صيغة جديدة لأصدقاء سوريا إذا ما تضمنت لاعبين أساسيين في المنطقة مثل السعودية وإيران.

تشوركين: أي صيغة للحل في سوريا يجب أن تشمل السعودية وايران
تشوركين: أي صيغة للحل في سوريا يجب أن تشمل السعودية وايران
أكد فيتالي تشوركين، مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة أنه لمس من المبعوث الدولي الخاص ستافان دي ميستورا إلى سوريا تقدماً في جهوده وهو يحمل أفكاراً أو مشروع لإقامة مجموعة جديدة من أصدقاء سوريا بهدف تجديد السعي لحل سلمي.
 وقال تشوركين بعيد جلسة مشاورات بحضور ديميستورا في نيويورك إن مباحثاته في دمشق وطهران وموسكو كانت مفيدة للغاية، وأن موسكو مستعدة للعمل ضمن صيغة الأصدقاء إذا ما تضمنت لاعبين أساسيين في المنطقة مثل السعودية وإيران، وليس كما كان الحال في الصيغة السابقة التي إستبعدت من مؤتمري مونترو وجنيف أطرافا مؤثرة. وأضاف أن روسيا التي كانت وراء صيغة جنيف تستطيع العمل ضمن إطار آخر بالتعاون مع الولايات المتحدة من أجل العمل على حل سياسي لسوريا كما عملتا في السابق.
وقال المندوب الروسي إن هذه الصيغة لا يجب أن تشمل تنظيمات مثل "داعش" و"النصرة" ولا يجوز الحوار معهما، ولا يجب تكرار ما حدث في السابق أيضا، فالمعارضة كانت مجهولة في المؤتمر السابق لأن الإئتلاف لم يكن ممثلا بصدق للمعارضة. كما أن بعض المعارضين لا يعترفون بمعارضين آخرين ويقولون أن أولئك لا يتمتعون بدعم كاف لكي يسمون معارضين. 
وختم بالقول "بدلاً من البحث عن من هم المعارضون المعتدلون والمعارضون غير المعتدلين ربما كان من الأفضل التحدث عن حوار وطني شامل في سوريا من أجل إيجاد دينامية معينة. لدينا تجربة بيان جنيف ومؤتمر جنيف، بعض خبرتنا كان سلبيا والبعض الآخر كان إيجابيا".