الحملات الإنتخابية في ولاية جندوبة التونسية

تترشح في دائرة جندوبة الإنتخابية ستون قائمة منها سبع وعشرون قائمة مستقلة، المستقلون في الولاية يقولون إنهم يختلفون عنِ الأحزاب من ناحية التصاقهم أكثر بمشاكلِ مناطقهم وعدم ارتباطهم بالأجندات الحزبية لكن تجربة الإنتخابات الماضية لم تكن على مستوى التوقّعات.

حوالي نصف القوائم المرشحة في ولاية جندوبة تتألف من المستقلين
جندوبة أو سوق الأربعاء قديماً، وجدناها تعيش على وقع الحملة الإنتخابية جلب إنتباهنا عدد  القائمات المستقلة المترشحة سبعة وعشرون قائمة من جملة ستين رغم تنافسها الإنتخابي وجدنا بعض هذه القائمات مجتمعة لمحاولة توحيد جهودها ومساندة شخصية  مستقلة للوصول إلى مجلس النواب.

المستقلون في جندوبة يشكون خصوصاً من ضعف التمويل، و لكن ما فائدة ترشحهم، وبماذا يختلفون عن الاحزاب؟ وهم كوّنوا في كامل  تونس أخيرا تنسيقية تهدف إلى توحيد اهدافِهم و أساليب عملهم بما يتماشى مع خصائص كل جهة.

رافقنا إحدى القائمات المستقلة في جولة بأحد الاحياء الفقيرة بمدينة جندوبة للتعريف ببرنامجها و محاولة اقناع الناخبين.

جولة كشفت وجهاً آخر للمحافظة المهمشة منذ عقود أصر أحد المواطنين على مرافقته إلى منزله لإظهار حالة الفقر و البؤس فانتظار هؤلاء للأحزاب و الصحافة هي لإمكان تخليصهم ممّا يعيشون فيه.

المواطنون هنا ساخطون على من صوّتوا لهم في الانتخابات الماضية لأن حالتهم لم تتغير هنا يتدخل رئيس القائمة المستقلة لمحاولة اقناعهم ان قائمته تختلف عن المتحزبين.