موسكو تطرد دبلوماسياً أميركياً وتحتج لدى بلاده

روسيا تعلن عن توقيف عميل استخبارات أمريكي يعمل ضمن السفارة الأمريكية في موسكو وهو يحاول تجنيد مسؤول روسي، وتعتبره شخصاً غير مرغوب به.

الرئيس الأمريكي أشاد بالتعاون الروسي أثناء تفجيرات ماراثون بوسطن

أعلنت روسيا أن عميل وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "السي أي ايه" الذي كشفت عنه في موسكو "شخصاً غير مرغوب به"، كما اعتبرت محاولته تجنيد مسؤولي في الأجهزة الخاصة الروسية "استفزازاً" يذكر بالحرب الباردة.

الخارجية الروسية قال في بيان لها الثلاثاء إن "روسيا تعتبر راين فوغل شخصاً غير مرغوب به وتطلب رحيله في أسرع وقت".

وكانت الاستخبارات الروسية أعلنت في وقت سابق عن توقيف "عميل السي اي ايه راين سي. فوغل الذي يعمل تحت غطاء أمين السر الثالث في الدائرة السياسية في السفارة الأميركية" حيث كان يحاول تجنيد عنصر في الاستخبارات الروسية مقابل مبلغ مالي كبير.

وأضافت الخارجية الروسية إن "المواد الكلاسيكية للجاسوس التي عثر عليها معه إلى جانب مبلغ مالي كبير كشفا أنه عميل أجنبي ضبط بالجرم المشهود ما يثير تساؤلات كثيرة حيال الطرف الأميركي".

وتابعت الوزراة "في الوقت الذي أعرب فيه رئيسا البلدين عن نيتهما التعاون الاستخباراتي لمكافحة الإرهاب، فإن الأعمال الاستفزازية المماثلة التي تذكر بالحرب الباردة لا تساهم في تعزيز الثقة المتبادلة".

تأتي الحادثة بعد أيام من زيارة وزير الخارجية الأميركية إلى روسيا، وسعي واضح من قبل الدولتين إلى تحسين العلاقات بينهما، حيث كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن تكثيف التعاون الأمني وخصوصاً في أعقاب تفجيري ماراثون بوسطن.

اخترنا لك