"داعش" يجاور تونس!!

مصادر محلية في مدينة درنة الليبية تكشف لصحيفة "الشروق" التونسية أن أمير المجموعة التي تطلق على نفسها اسم "مجلس شورى شباب الإسلام"، قام بمبايعة تنظيم "داعش"، وتقول ان هذه المبايعة تعني أنه أصبح للتنظيم المذكور أول فرع رسمي خارج حدوده الجغرافية المعتادة في ليبيا.

"مجلس شورى شباب الإسلام" في ليبيا يبايع تنظيم داعش
قالت مصادر محلية في مدينة درنة شمال شرق ليبيا لصحيفة "الشروق" التونسية إن أمير المجموعة التي تطلق على نفسها اسم "مجلس شورى شباب الإسلام"، قد أعلن أمام الناس في الساحة الرئيسية بالمدينة مبايعته لتنظيم "داعش" ولأميره أبو بكر البغدادي. وتعني هذه المبايعة العلنية أن هذا التنظيم دشن رسمياً أول فرع رسمي تابع له خارج حدوده الجغرافية المعتادة في ليبيا.

وكان دبلوماسي غربي قد حذّر من أن "داعش" قد يكون بدأ نقل عناصر من التنظيم إلى ليبيا بعد خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي أعلن فيه الحرب على الإرهاب. 

ورأى المصدر أن حالة الفوضى القائمة في ليبيا، مع سيطرة قوى إسلامية متطرفة على جزء كبير من البلاد قد تسهلان انتقال هؤلاء العناصر إلى مناطق ليبية بعينها، مشيراً إلى لجوء عدد كبير من المقاتلين المتطرفين من مالي إلى ليبيا إثر التدخل العسكري الفرنسي الذي استهدفهم العام الماضي، وهو ما أكدته فرنسا على لسان وزير دفاعها جون إيف لودريان  أكثر من مرة.