"داعش" يغزو الانتخابات النصفية الأميركية

صحيفة "الحياة" تشير إلى أن الحرب ضد تنظيم "داعش" يقتحم الجدل الانتخابي في الولايات المتحدة، بإعادة ترتيب أولويات الناخب الأميركي، ويترافق مع فائض إعلانات تصور الأعلام السوداء والمقاتلين الملثمين وتنتقد رصيد الرئيس باراك أوباما في محاربة الإرهاب.

"داعش" اقتحم الجدل الانتخابي بإعادة ترتيب أولويات الناخب الأميركي
"داعش" اقتحم الجدل الانتخابي بإعادة ترتيب أولويات الناخب الأميركي
تحت عنوان ""داعش" يغزو الانتخابات النصفية الأميركية"، كتبت صحيفة "الحياة"، "أربعة أسابيع تفصل الأميركيين عن الانتخابات النصفية للكونغرس ويبدو الحزب الجمهوري فيها مؤهلاً لانتزاع الغالبية في مجلسي النواب والشيوخ بفضل عوامل سياسية واقتصادية عدة من بينها مكاسب تنظيم  "داعش" في العراق وسوريا.

ومضت الصحيفة بالقول إن "داعش" اقتحم الجدل الانتخابي بإعادة ترتيب أولويات الناخب الأميركي وفائض إعلانات تصور الأعلام السوداء والمقاتلين الملثمين وتنتقد رصيد الرئيس باراك أوباما في محاربة الإرهاب.

وتابعت الصحيفة "كما في العام 2006 حين كلفت حرب العراق الجمهوريين خسارة مضنية في الكونغرس، يعود الكابوس نفسه ليلاحق أوباما بدلاً من جورج بوش الابن وقد يطيح بأكثرية الديموقراطيين في مجلس الشيوخ وبفارق ستة مقاعد عن الجمهوريين، مع تعزيز حضور اليمين في مجلس النواب".

ولفتت الصحيفة إلى أن حظوظ الديموقراطيين ستعتمد في ٤ تشرين الثاني / نوفمبر "على مجريات الضربات الجوية فوق الرقة والانبار والموصل، اذ سيعطي نجاح هذه الضربات او إمكانية حدوث عملية نوعية ضد "داعش" زخماً لأوباما وحزبه، فيما سيفيد الوضع الراهن وصور الضحايا الغربيين الجمهوريين في تهويلهم بشبح أبو بكر البغدادي".