"فلق" و"ظفر".. معدات عسكرية جديدة تكشف عنها إيران

إيران تكشف عن منظومة فلق لإطلاق الصواريخ وعجلة ظفر التكتيكية الثقلية التي جعلت ايران سادس دولة تنتج هذا النوع من العجلات في العالم، ويأتي ذلك بعد أيام على كشفها عن أول طائرة من دون طيار مجهزة بصواريخ مضادة للطائرات.

معداتٌ عسكريةٌ ايرانيةٌ جديدة "فلق" و"ظفر". أما فلق فهي منظومةٌ صاروخيةٌ قادرة على تأمين إطلاق الصواريخ بكثافة وهي بحسب مؤسسة الصناعات الدفاعية الايرانية تتمتع بقوة مناورة عالية وتنفيذ عمليات مباغتة والتنقل في المناطق الوعرة كما يمكن تركيبها بسرعة في اماكن مختلفة.

وظفر هي أول عجلة تکتیکیة ثقیلة تنتجها ايران محليا.   

 يقول  وزير الدفاع الايراني العميد حسين دهقان "بانتاج هذه العجلة نكون سادس دولة في العالم تتمكن من تصنيع هذا النوع من العجلات، وهي قادرة على نقل اربعة وعشرين طنا من الحمولة في المنحدرات الصعبة والمستنقعات، أما منظومة "فلق" الصاروخية فهي قادرة على ضرب هدفين في آن معا حتى عمق عشرة كيلومترات ويستخدم فيها نوعين من الصواريخ 240 و 333 ميلي متر باسم فلق واحد وفلق اثنين".

 الكشف عن "فلق" و"ظفر" يأتي بعد أيام فقط على كشف ايران عن "مهاجر"، اول طائرة من دون طيار مجهزة بصواريخ مضادة للطائرات، وعلى اعلانها العمل على تصنيع مروحية هجومية ثقلية جديدة. وبعد أيام أيضا على الكشف عن تجارب على صواريخ بعيدة المدى سعت الولايات المتحدة إلى رصدها بحسب المعنيين الايرانيين.

يقول قائد قوة الجوفضاء في الحرس الثوري الايراني العميد امير علي حاجي زادة "قبل شهرين اجرينا تجربة على صواريخ بعيدة المدى، ولأن هذه الصواريخ تخترق طبقات جوية مختلفة، كان لا بد من الاعلان عنها، لكي لا تحلق طائرات في المنطقة. وعند اجراء التجربة علمنا أن امريكا حركت طائرات كانت تستخدمها للتجسس على الصين و كوريا الى منطقتنا لرصد تجربتنا الصاروخية".

كل هذا يأتي في ظل العقوبات المفروضة على ايران، يقول المختصون. ورغم ذلك تعلن طهران عن هبة للجيش اللبناني ولا تنفي تصريحات مسؤولين عراقيين قالوا فيها إن ايران كانت أول دولة سلمتهم السلاح لمحاربة الارهاب.