استياء خليجي من التسهيلات التركية لـ "داعش"

مصادر خليجية رفيعة المستوى تؤكد لصحيفة "القبس" الكويتية أن دولاً عربية أبلغت أنقرة بما لديها من معلومات موثقة عن حصول أعضاء "داعش" على تسهيلات لدخول سوريا والعراق عبر تركيا، وأنها تتغاضى عن إيصال السلاح إلى التنظيم. مما ينعكس سلبياً على المحادثات الأمنية الدائرة بين أنقرة ودول خليجية منها الكويت.

ترى الصحيفة أن التنظيمات المتطرفة هي نتيجة "تفريخ" لماكينة الإخوان المسلمين.
أكدت مصادر خليجية رفيعة المستوى لـ صحيفة "القبس" الكويتية أن تركيا تؤدي دوراً "غير إيجابي" في ما يتعلق بتنظيم داعش، وأن هذا الموقف التركي انعكس سلبياً على المحادثات الأمنية الدائرة بين أنقرة ودول خليجية منها الكويت.
 ولفتت المصادر الى أن دولاً عربية أبلغت أنقرة بما لديها من معلومات موثقة عن حصول أعضاء "داعش" على تسهيلات لدخول سوريا والعراق عبر تركيا، حتى أن تركيا وصلت إلى حد التغاضي عن إيصال السلاح إلى "داعش"، وربما كانت على أراضيها مواقع تدريب.

وترى المصادر أن التنظيمات المتطرفة والإرهابية، سواء أُطلق عليها "القاعدة" أو "النصرة" أو "داعش" أو غيرها، فهي نتيجة "تفريخ" لـماكينة الإخوان المسلمين.

 

 


اخترنا لك