قوات "فجر ليبيا" تسيطر على مطار طرابلس الدولي

محطة تلفزيونية خاصة تعلن أن قوات "فجر ليبيا" هاجمت المحطة وأقدمت على إتلاف محتوياتها واختطاف طاقمها المناوب في أعقاب إعلانها جماعة إرهابية، وكانت هذه القوات سيطرت على مطار طرابلس الدولي.

الاعلان عن سيطرة الميليشيات إلاسلامية على مطار طرابلس استدعى إعلان عدد من الدول المجاورة لليبيا حالة الطوارئ القصوى
سيطرت قوات ما يعرف بـ"عملية فجر ليبيا" على مطار طرابلس الدولي بعد أن تعرضت مواقعها لقصف بطائرات مجهولة أسفرت عن سقوط قتلى.

جاء ذلك عقب سيطرة هذه القوات التى تضم عدة كتائب إسلامية، وفصائل من القوات الجوية الليبية على معسكر النقلية، وتوجهها نحو معسكر السابع من أبريل، بالقرب من مطار طرابلس، بعد معارك عنيفة مع كل من لواء "القعقاع" وكتيبة "الصواعق".

المطار المغلق منذ بداية المعارك كان تحت سيطرة ميليشيا "ثوار الزنتان" منذ الاطاحة بنظام معمر القذافي عام 2011.

السيطرة على المطار تشكل صفعة لميليشيات الزنتان المتحالفة مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الذي يتخذ من بنغازي مقراً له.

وكان أعلن المتحدث باسم مجموعة فجر ليبيا محمد الغرياني في وقت سابق، أن "طائرة مجهولة شنّت فجراً غارة على مواقع قرب المطار كان الهدف منها مساعدة ميليشيات الزنتان التي تدافع عن المطار بوجه هجمات الميليشيات الاسلامية".

الاعلان عن سيطرة الميليشيات إلاسلامية على مطار طرابلس استدعى إعلان عدد من الدول المجاورة لليبيا حالة الطوارئ القصوى، خوفاً من أي هجوم محتمل بالطائرات، فعمدت كلاً من وزارتى الدفاع التونسية، ونظيرتها الجزائرية، إلى نصب منصات إطلاق صواريخ مضادة للطائرات على الشريط الحدودي مع ليبيا، وفق مصادر عسكرية تونسية وجزائرية.

كما دعت تونس رجال الجيش والضباط المتقاعدين منذ خمس سنوات للعودة إلى العمل، في خطوة تعد "مؤشراً على حالة استنفار لمواجهة تهديدات إرهابية مؤكدة".

مجلس النواب الليبي: "فجر ليبيا" و "أنصار الشريعة" مجموعتين ارهابيتين

وفي هذا الاطار، اعتبر مجلس النواب الليبي قوات" فجر ليبيا" وجماعة "أنصار الشريعة" مجموعتين إرهابيتين. وأكد المجلس أنه "سيدعم الجيش في محاربة المجموعتين"، معلناً في بيان له "إدانته أعمال الحرب والإرهاب التي تشنها الجماعات المهاجمة لمدينتي طرابلس وبنغازي". كما هاجم المجلس ما يعرف بـ"عملية فجر ليبيا" و"مجلس شورى ثوار بنغازي" لعدم اعترافهم بمجلس النواب كممثل شرعي للشعب الليبي. 

اخترنا لك