"اندبندنت": وهابيو السعودية وقطر وجدوا أن المال لا يشتري الولاء

صحيفة اندبندنت" البريطانية تقول إن السعودية هي المصدر الرئيس لتمويل المتمردين والمنظمات الارهابية وتنقل عن مصادر في الدوحة تقديرها أن قطر صرفت ثلاثة مليارات دولار في سوريا لتطوير شبكة ولاء في صفوف المتمردين لكنها عندما أخطأت تقديراتها تنبهت أنها خلقت وحشاً نائماً.

السعودية تمول الارهاب منذ السبعينيات والدوحة أدركت أنها بتمويلها للمتمردين في سوريا خلقت وحشاً نائماً
ذكرت صحيفة "اندبندنت" البريطانية أن "السعودية مثلت مصدراً رئيسياً لتمويل المتمردين والمنظمات الإرهابية منذ السبعينيات بفضل ما أنفقته لنشر الوهابية".

وأضافت الصحيفة أن "قطر هي الأكثر ثراءً في العالم، وأكبر ممول للمتمردين السوريين".

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الدوحة تقديرها أن "قطر أنفقت ثلاثة مليارات دولار في سوريا في محاولة منها لتطوير شبكة ولاء في صفوف المتمردين، ولإعداد أرضية لنفوذ قطري في مرحلة ما بعد الرئيس الأسد".

وكشفت "اندبندنت" أن "قطر والسعودية أرسلتا الأموال والسلاح والرواتب لجماعات متعددة في سوريا"، مشيرة إلى أنه "على الأرض يسهل اختراق الجماعات المتمردة".

وذكرت الصحيفة أن "جماعتان متطرفتان بدأتا بالسيطرة، إلى أن تراجعت جبهة النصرة أمام داعش". وأضافت أن الممولين تبنهوا للخطأ في استراتيجيتهم بعدما تقدمت الأمور". ورأت أن "قطر ظنت أنها قادرة على تغيير أيديولوجية من تمولهم حين تنتهي الحرب، لكنها تنبهت إلى أنها خلقت وحشاً نائماً، كما فعل السعوديون حين مولوا طالبان لمحاربة السوفييات".