المعارضة السورية تغادر لندن دون تحقيق نتائج

لم تحقق إجتماعات وفد المعارضة السورية مع وزراء خارجية الدول الثماني أي نتائج ملموسة على صعيد مطالب تسليح المعارضة أو إنشاء منطقة آمنة في سورية.

موسكو وواشنطن تضغطان على المعارضة من أجل تشكيل وفدها التفاوضي

يغادر وفد الحكومة السورية المؤقتة برئاسة غسان هيتو لندن اليوم من دون تحقيق أي نتائج ملموسة في إجتماعاته مع بعض وزراء خارجية دول الثماني، خصوصاً على صعيد الحصول على قرارات بتسليح المعارضة السورية المسلحة، ومطالب أخرى بإنشاء منطقة آمنة في شمال سورية. وواجه الوفد الذي غاب عنه رئيس الائتلاف الوطني السوري معاذ الخطيب مطالبة بتشكيل وفد لمحاورة النظام في إطار التوجه الروسي الأميركي للحل السياسي في سورية.وهو ما كان أعلنه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عقب محادثاته مع نظيره الأمريكي جون كيري في لندن أمس الأربعاء، حيث قال "إن واشنطن وموسكو تسعيان إلى تشكيل وفد من المعارضة لإجراء مفاوضات مع الوفد الحكومي السوري".

واعتبر لافروف أن "استمرار الوضع الحالي غير مقبول"، معولاً على لقاء وزراء خارجية مجموعة الثماني لبحث ضرورة وسبل تنفيذ محددة لاتفاق جنيف.

وأعرب لافروف عن اعتقاده أنه "كما الولايات المتحدة، كذلك بقية دول مجموعة الثماني يفهمون أن الحفاظ على بقاء الحال على ما هو عليه في الوضع الراهن بسورية يمكن أن يتمخض عن انتصار الراديكاليين، بما فيهم المنظمات المرتبطة مع القاعدة، وهذا يهدد بعواقب غير متوقعة البتة بالنسبة لسيادة الأراضي السورية ووحدتها كدولة تمثل الكثير من المجموعات الإثنية والعرقية".

وأضاف الوزير الروسي إن استمرار الأزمة في سورية "يهدد كل المنطقة بشكل عام" معتبراً أن "فهم هذا التهديد يدفع بشركائنا إلى حمل المعارضة بشكل نشط أكبر على التخلي عن الشروط المسبقة وإلى بدء المفاوضات".

اخترنا لك