تحرير قرية دير داما السورية في السويداء من جبهة النصرة

متطوعون مدعومون من الجيش السوري وسرايا الدفاع الوطني يحررون قرية دير داما في محافظة السويداء بعد ما احتلتها جبهة النصرة، حيث تنتشر جثث الأطفال في شوارع القرية ويتخوف المواطنون أن تدخل السويداء لائحة أهداف التكفيريين.

تخوف من وضع السويداء على لائحة التكفيريين
ثلاثة أيام تحت الاحتلال... هكذا يلخص وضع قرية دير داما في الأيام القليلة القليلة الماضية، القرية التابعة لمحافظة السويداء تعود اليوم إلى حضن أهلها بعد أن احتلتها جبهة النصرة.
سرقة للمواشي وحرق للبيوت وقتل للأطفال والنسوة.. هذا هو ملخص ما قام به مسلحو النصرة في القرية، جثث العجز والأطفال ألقيت على الطرقات بدافع ترهيب أهالي القرية وتهجيرهم.. إلا أن قسماً منهم بقي في القرية يقاوم حتى وصول الدعم من الجيش السوري وعناصر الدفاع الوطني وأهالي السويداء. منذ اندلاع الأحداث في سوريا لم تتعرض السويداء ولا أي من قراها لهجوم مسلح، إلى أن فتحت النصرة الملف باقتحام دير داما التي لا يتجاوز عدد سكانها الـ 500 شخص.. وفيما طالب مشايخ عقل طائفة الموحدين الدروز أبناء الطائفة بـالاحتكام إلى صوت العقل وعدم الانجرار وراء الفتنة أبدى مواطنون تخوفهم من وضع السويداء على لائحة أهداف التكفيريين..

اخترنا لك