مخلفات العدوان الإسرائيلي تنشر الموت في قطاع غزة

مصادر طبية فلسطينية تعلن عن استشهاد 6 اشخاص بينهم صحافي إيطالي أثناء عملية تفكيك صاروخ من مخلفات العدوان على غزة في منطقة أبراج الشيخ زايد. يذكر أن أكثر من 15 ألف طن من المتفجرات ألقاها الاحتلال على غزة مما يشكل تحدياً بالنسبة لفرق الهندسة في ظل نقص الخبرات والإمكانات لتفكيك مخلفاتها.

فرق الهندسة تواجه صعوبة في كيفية التعامل مع مخلفات العدوان

جيش الاحتلال يزرع الموت على درب الغزي حتى بعد انكفائه. مخلفات من مختلف الأنواع والأصناف تحاول وحدات الهندسة تفكيكها لكنها فتكت بأفرادها. خمسة شهداء ارتقوا و معهم صحفي إيطالي جاء ينقل الخبر فبات هو الخبر. 

رحلة مع الموت والمجهول بالنسبة لطواقم الهندسة في كل خطوة يخطونها. طريق مليئة بالألغام والصواريخ والقذائف، ما ظهر منها وما بطن. حصار الاحتلال لم يسمح عبر سنوات طوال لا بالتدريب ولا بالتطوير. 

أكثر من 15 ألف طن من المتفجرات ألقيت على غزة وفقاً لهندسة المتفجرات، وكل الخوف من انفجار ما لم ينفجر منها في الأيام المقبلة.

تحت أي ركام في غزة معركة قد تبدأ بتوقف العدوان ولا تنتهي إلا بإزالة ما خلفه من أدوات قتل ودمار. وما بين البداية
والنهاية ارواح تزهق في ظل عدم توفر الخبرات والإمكانات. 

يذكر أن حصيلة الشهداء جراء العدوان على القطاع ارتفعت إلى 1959 شهيداً باستشهاد هؤلاء الستة وسيدة مسنة قضت متأثرة بجراح أصيبت بها في قصف الاحتلال لمنطقة الشجاعية.