قمة بوتين السيسي: مواقف شبه متطابقة وسعي لتعزيز العلاقات

مواقف تكاد تكون متطابقة من قضايا الساعة وسعي حثيث لتعزيز وتعميق علاقات متنوعة بين روسيا ومصر. هذا ما تمخضت عنه قمة بوتين والسيسي التي توجت محادثاتها بسلسلة اتفاقات أبرزها تسليح مصر وتصدير 5 ملايين طن من القمح لها، إضافة إلى اتفاقات تجارية واقتصادية.

إتفاق على تسليح الجيش المصري بأسلحة روسية متطورة
بالرغم من قصر زمنها إلا أن زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى منتجع سوتشي الروسي كانت حافلة بالفعاليات. الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حرص على توفير أفضل الظروف كي تتناسب نتائج الزيارة مع الآمال المعقودة عليها.
روسيا التي تخوض مواجهة حقيقية مع الغرب من أجل إعادة هيكلة النظام العالمي ترى في مصر حليفاً إقليمياً هاماً لذا وجدت الأسلوب الأنجع في مخاطبتها.فلاديمير بوتين قال أمام السيسي "نشاطر موقف مصر من الإرهاب الدولي، خاصة في ظروف التنامي غير المسبوق للنشاط الإرهابي في منطقة الشرق الاوسط. والجدير بالذكر أننا بدأنا بتوريد السلاح الى مصر وفق البروتوكول الموقع بيننا".

أما مصر التي تريد استعادة دورها الإقليمي واستقلالية قرارها السياسي فوجدت هي الأخرى الطريقة المثلى للتعامل مع الغايات والتطلعات الروسية. صفقات سلاح بمليارات الدولارات، مضاعفة لميزان التبادل التجاري بين البلدين، إقامة منطقة صناعية روسية في مصر ومركز لوجستي مصري في روسيا - إجراءات تترجم في أرض الواقع تعاضداً متنوعا بين البلدين.

اخترنا لك