مفاوضات غزة في ظل الصواريخ

مصادر في الوفد الفلسطيني المفاوض في القاهرة تؤكد لصحيفة "الشرق الأوسط" أن المفاوضات حول غزة لم تصل إلى نقطة اللاعودة، وهناك إمكانية لتمديد الهدنة، وإسرائيل تسحب وفدها من مصر لأنها ترفض مواصلة المفاوضات تحت النار.

إسرائيل سحبت وفدها من مصر لرفضها مواصلة المفاوضات تحت النار
نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصادر في الوفد الفلسطيني المفاوض في القاهرة تأكيدها أن المفاوضات حول غزة "لم تصل بعد إلى نقطة اللاعودة". وأشارت إلى "إمكانية تمديد الهدنة لـ72 ساعة أخرى".

وبحسب المصادر فإن السلطة الفلسطينية موافقة على وتريد تمديد وقف اطلاق النار، لكنها "واجهت تشدداً من حركة "حماس" في البداية، بسبب ردود إسرائيل الأولية".

وأضافت "الشرق الأسط" أن "قضية معبر رفح فقد ظلت خارج المفاوضات مع الإسرائيليين بطلب من مصر، فيما "حماس" وافقت على ذلك وفق المصادر نفسها".

ونقلت الصحيفة عن مصادر إسرائيلية عن "عودة الوفد المفاوض إلى إسرائيل"، مشيرة غلى أن ذلك جاء  في إطار المشاورات مع القيادة الإسرائيلية". ولفتت الصحيفة إلى أن "وسائل إعلام إسرائيلية نشرت أن إسرائيل سحبت وفدها من مصر لأنها رفضت مواصلة المفاوضات تحت النار".