المقاومة الفلسطينية تتمسك بشروطها للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وتنفي الاتفاق على تمديد التهدئة

نائب رئيس المكتب السياسي لحماس يقول إنه لا اتفاق حتى الآن على تمديد الهدنة التي أعلن مسؤول إسرائيلي استعداد حكومته لتمديدها بلا شروط وبشكل مفتوح. وفي وقت تستمر المفاوضات في القاهرة لتثبين التهدئة لا تزال المقاومة متمسكة بشروطها.

ما خلفه العدوان من دمار في قطاع غزة (أ ف ب)
أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق أنه ليس هناك حتى الآن أي اتفاق على تمديد الهدنة التي بدأت الثلاثاء وتستمر حتى غد الجمعة. 

وقال أبو مرزوق الموجود في القاهرة ضمن الوفد الفلسطيني المشارك في مباحثات غير مباشرة مع إسرائيل في تغريدة، ليس هناك أي اتفاق على التمديد للتهدئة.

جاء ذلك بعد إعلان مسؤول إسرائيلي استعداد حكومته لتمديد الهدنة بلا شروط وبشكل مفتوح، في وقت تستمر في القاهرة المباحثات لتثبيت التهدئة.

وفي مقابلة مع الميادين قال الناطق باسم حركة الجهاد الاسلامي داوود شهاب إن المقاومة الفلسطينية لن تتنازل عن أي مطلب من مطالبها في المفاوضات غير المباشرة.

في السياق، قال قائد ميداني في القسام للميادين "إن كتائب القسام مستعدة لمواصلة التصدي للاحتلال بعد انتهاء التهدئة"، وأكد "أن المقاومة لن تقبل باتفاق لا يحقق شروط المقاومة". وأضاف "أن شروط القسام هي رفع الحصار عن غزة وبناء الميناء والمطار".

قال القيادي في حركة حماس مشير المصري إن علاقة حماس مع مصر هي علاقة استراتيجية، مؤكداً "أن لا غنى لفلسطين عن مصر ولا غنى لمصر عن فلسطين".

في سياق متصل أكد الملك الأردني عبد الله الثاني في اتصال هاتفي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أهمية الجهود المبذولة لوقف إطلاق النار في غزة وضرورة أن يمهد ذلك لاستئناف المفاوضات وفق حل الدولتين.

وحذر الملكَ الأردني من عواقب استمرار السياسات والإجراءات الإسرائيلية الأحادية في الأراضي الفلسطينية المحتلة ولاسيما في مدينة القدس.

من جهته قال الرئيس الأميركي باراك اوباما إن قطاع غزة لا يمكن أن يبقى على المدى البعيد معزولاً عن العالم.

وأضاف أوباما إن سكان القطاع بحاجة لأن يشعروا بوجود أمل بالمستقبل. في الوقت ذاته قال إنه لا يحمل أي تعاطف تجاه حماس ولكن لديه تعاطفاً مع السكان العاديين الذين يعانون في غزة.

إلى ذلك، حمل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حركة حماس المسؤولية عن معاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة خلال العدوان، معتبراً أن ما وصفه العملية العسكرية كانت مبررة ومناسبة، وأن جيشه كان منضبطاً ومهنياً، هو متأهب لأي خرق للهدنة.

نتنياهو أشاد بتصريحات وزيرِ الخارجية الأميركي جون كيري المطالبة بضرورة نزع السلاح من قطاع غزة، وقال "إن هناك فرصة مع إعادة تموضع بعض القوى في الشرق الأوسط للتوصل إلى سلام دائم".  

اخترنا لك