قائد الجيش اللبناني يؤكد الجهوزية في مواجهة الإرهاب

قائد الجيش اللبناني يؤكد الجهوزية التامة لمواجهة الحركات التكفيرية، ويكشف عن اعترافات للموقوف أحمد جمعة تؤكد أنه كان يحضر لعمليات واسعة ضد الجيش ومراكزه، ويدعو السياسيين والروحيين في لبنان إلى التنبه لما يرسم للبلاد.

العماد جان قهوجي
أعلن قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي أن "العناصر المسلحة التي تقاتل في عرسال غريبة عن لبنان وهناك اكثر من جنسية في صفوفها"، وأضاف ان عرسال بلدة لبنانية و"سنحافظ عليها". وكشف قهوجي في مؤتمر صحفي عقده ظهر الأحد عن سقوط عشرة شهداء للجيش و25 جريحاً، إضافةً إلى 20 مفقوداً، جراء المواجهات المستمرة مع المجموعات المسلحة التابعة لجبهة النصرة وداعش في عرسال وجرودها في منطقة البقاع اللبنانية المحاذية للحدود مع سوريا. وأوضح قائد الجيش اللبناني أنه "تمّ تطويق كل المراكز الجيش وقوى الأمن من كل الجهات وبأعداد كبيرة من قبل المسلحين في عرسال"، وأن الجيش فك الطوق عن كل المراكز باستثناء مركز تلة الحصن حيث تستمر العمليات لاسترداده. وكشف قهوجي ان "الموقوف عماد جمعة اعترف انه كان يخطط لعمليات واسعة ضد الجيش وليس صحيحاً ان العملية الإرهابية حصلت لأن الجيش اوقف جمعة"، وأضاف ان الهجمة لم تكن "بنت ساعتها" وانما حضر لها منذ زمن طويل وقد ظهر ذلك من خلال الإنقضاض السريع للمسلحين على مراكز الجيش، مشيراً الى أن "الجيش نادى منذ اكثر من 3 سنوات بضرورة معالجة النزوح الأمني للسوريين". وأكد "الجهوزية لمواجهة كل الحركات التكفيرية"، موضحاً بأنه "لن يسمح بأن تنتقل هذه الحالة الى لبنان"، ودعا "جميع المسؤولين السياسيين والروحيين الى التنبه لما يرسم للبنان، لأن أي تفلت ينذر بخطورة كبيرة لأنه يصبح عرضة للإنتشار ولن تكون كل الجغرافيا بعيدة عن الخطر". وشدد قهوجي على "إستمرار الجيش ببذل كل الجهود العسكرية للحفاظ على امن المواطنين وامنه وسيادته".

اخترنا لك