تعنت إسرائيلي يوقف مفاوضات القاهرة

مصر تعتذر عن استقبال الوفود لمفاوضات القاهرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين بسبب تعنت إسرائيل ورفضها الحضور ما لم تسلم السلطة الفلسطينية الجندي الإسرائيلي الذي اختطفته المقاومة قبيل بدء المفاوضات.

مناطق رفح تشهد قصفاً شديداً حيث تحاول إسرائيل الثأر لكرامتها العسكرية
اعتذرت مصر الجمعة عن استقبال الوفود المعنية بالمفاوضات في القاهرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بعد رفض إسرائيل المشاركة إثر الإعلان عن اختفاء جندي من الجيش الإسرائيلي قبيل بدء المفاوضات اليوم في القاهرة.

وطالبت اسرائيل رئاسة السلطة الفلسطينية بضرورة العمل على إعادة الجندي قبل أي مفاوضات لوقف النار.

ونقلت الميادين عن مصادر موثوقة تأكيدها أن "إسرائيل أبلغت مصر اختفاء جندي اسرائيلي حي مشيرة إلى أنه إنه "لدى أحد الفصائل الفلسطينية".

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات على بدء سريان الهدنة الإنسانية في غزة لمدة 72 ساعة والتي بدأت الساعة الثامنة من صباح اليوم وخرقتها القوات الإسرائيلية أكثر من مرة. وكانت وصلت معلومات مؤكدة للميادين أيضاً أن إسرائيل أبلغت منسّق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط روبيرت سيري، بأنها ليست معنية بالهدنة الإنسانية التي طلبتها الأمم المتحدة لمدة 72 ساعة.

 مدير مكتب الميادين في فلسطين المحتلة ناصر اللحام قال إن "هناك معلومات عن أن عضو اللجنة التنفيذية لحركة فتح عزام الأحمد، ورئيس الأمن القومي الفلسطيني ماجد فرج لن يغادرا اليوم إلى القاهرة بل سيغادران غداً".وبحسب اللحام فإن التعنت الإسرائيلي يأتي على خلفية مقتل الجنود الإسرائيليين الخمسة، ثم اختفاء جندي آخر اليوم.

وأكد أن "هناك اتصالات حثيثة لمحاولة انقاذ الهدنة وأن منسق الأمم المتحدة روبيرت سيري لايزال يحاول مع الإسرائيليين الذين يشعرون بأنهم في ضيق، وبأن الجمهور الإسرائيلي لن يقبل بهذه النهاية للأمن الإسرائيلي". 

وأضاف مدير مكتب الميادين أن "تل أبيب كانت أول من أعلن خبر اختفاء الجندي الإسرائيلي وحاولت التوسط عبر قنوات في الأمم المتحدة، في حين تنفي السلطة العسكرية هذا الموضوع بعدما تداولته وسائل لإعلام"، لافتاً إلى أن "قلة من المسؤولين الإسرائيليين تعرف بخبر إختفاء الجندي، في وقت لاتزال المقاومة الفلسطينية تتكتم على الموضوع".

وكان مدير مكتب الميادين في واشنطن منذر سليمان أكد في اتصال مع الميادين في وقت سابق اليوم أن "الولايات المتحدة سترسل المبعوث الخاص فرانك لوينستين لمفاوضات السلام في القاهرة لمساندة المفاوضات حول غزة، وأشار إلى أنه سيكون ضمن الوفد إلى القاهرة  ممثل لكل من "حماس" و"الجهاد".

وأكد الناطق باسم حماس سامي ابو زهري والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد نخالة في وقت سابق في حديث مع الميادين أن وفدي الحركتين لن يناقشا مطلقاً أي بند يتعلق بنزع سلاح المقاومة سراً أو علناً، وأنهما لن يتنازلا عن مطلب رفع الحصار عن القطاع.