هروب عناصر من "داعش" إلى حدود إقليم كردستان

السلطات الأمنية في إقليم كردستان تؤكد هروب عناصر من تنظيم داعش إلى حدود الإقليم آتين من الموصل، لكنها شددت على عدم وجود خلايا نائمة لداعش في الإقليم.

حويزي: ليس هناك أي خلايا نائمة في إقليم كردستان أو اي مجموعات مسلحة يتعاطف معها
معبر الخازر... الحد الفاصل بين حدود إقليم كردستان العراق من جهة الغرب ومدينة الموصل…إجراءات أمنية استثنائية لمن يريد الولوج إلى أربيل… إجراءات تعكس حجم التوتر. سلطات الإقليم التي تحدثت عن مواجهات مسلحة بين قوات البيشمركة و"داعش" أكدت هروب عناصر هذا التنظيم إلى حدود الإقليم.

عميد أزاد حويزي عضو قيادة حماية إقليم كردستان قال إن "الجيش العراقي والناطق باسم الجيش العراقي أعلن بأن مئات من عناصر داعش هرب إلى اقليم كردستان"، معتبراً أن "هذا خبر ليس له صحة وهو مجرد لرفع معنويات الجيش العراقي في قاطع ديالى وتكريت هنالك"، مؤكداً أن "الخبر الصحيح هو هروب قوات داعش إلى حدود إقليم كردستان لكن ليس استسلاماً لقوات البيشمركة".

الموصل تحت وطأة النزاع المسلح من جهة، واستهداف المقاتلات العراقية لتجمعات المسلحين من جهة أخرى.. عوامل تقول الاستخبارات العراقية إنها تسببت بهروب أعداد كبيرة من عناصر تنظيم "داعش" إلى إقليم كردستان، وأربيل تنفي وجود الأرضية لهؤلاء داخل الإقليم الكردي.

وفي هذا الإطار أكد حويزي أن "ليس هناك أي خلايا نائمة في إقليم كردستان، وليس هناك أي شخص أو أي فرد أو أي مجموعة يتعاطف معهم"، لافتاً إلى أنه "على  العكس فأن المواطنين الكرد متشددون للتصدي لداعش وتنظيماته"، مضيفاً أن "هنالك محاولات من قبل قوات داعش لاحتلال المناطق الكردية من ضمن المادة ١٤٠"، مؤكداً أن "قوات البيشمركة تتصدى لهم"، قائلاً "نحن موجودن في في هذه المناطق".

أما عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني أري فاروق فنفى بدوره هذه التصريحات حول هروب عناصر من داعش إلى داخل إقليم كردستان، مشيراً إلى أن "سياسة إقليم كردستان ورئاسته تمنع وجود هذه التنظيمات الإرهابية التي احتلت مساحات واسعة من العراق"، معتبراً أن "نشر هذه الأخبار يدلل على الاخفاقات في إدارة الملفات كافة".

مسؤولو البيشمركة والقوات الأمنية في الإقليم أدركوا خطورة الموقف... قوات كبيرة من البيشمركة انتشرت في محيط المناطق المتنازع عليها، ولاسيما المتاخمة لحدود كردستان، يرافقها حفر خندق بعرض يتجاوز المترين لقطع الطريق أمام تسلل مسلحي داعش إلى أراضي إقليم كردستان.

إقليم كردستان نجح حتى الآن في تحصين نفسه من العنف، لكنه بات اليوم على خط المواجهة….مواجهة قد تزيد من حدتها شظايا الحرب بين القوات العراقية وداعش التي اخذت تقترب من حدود كردستان وفق مراقبين.

اخترنا لك