سياسة تركيا الخارجية ومأساة غزة

صحيفة "راديكال" تقول إن سياسات تركيا ذات الأفق الاسلامي السني في الشرق الأوسط تضيّق الخيارات أمامها، وصحيفة "اوزغور غونديم" تكشف عن تخصيص الحكومة التركية مستشفى لمعالجة جرحى تنظيم "داعش" في هاتاي.

ميللييات: هل من المفيد أن يقول أردوغان عن "داعش" إنهم اخوتنا في الدين؟
تناولت صحيفة "ميللييات" ما أسمته لغز "داعش"، وذكرت بإقدام التنظيم على تفجير أضرحة وجوامع لا تتبع لمذهبه، وقالت "تنظيم "داعش" الذي يعرّف عن نفسه بأنه مسلم سنّي، فجّر بالديناميت المراقد والأضرحة والجوامع التي لا تتبع مذهبه في العراق وسوريا. فيما العالم الإسلامي لم يبد تجاه داعش ردود الفعل التي أظهرها تجاه الرسوم الكاريكاتورية الدانمركية".

ولفتت الصحيفة إلى أن "التنظيم غائب تماماً بينما ترتكب إسرائيل المجازر الفظيعة في غزة. فهم عادة يعملون لمصالحة الولايات المتحدة وإسرائيل". وأشارت بالقول "نحن في تركيا أيضاً عندنا مشكلة".

وأضافت الصحيفة أن "الأجانب الذين يعتقلون  في سوريا يعاد طردهم إلى أراضي "داعش" فيما بيدها 48 من ديبلوماسيينا وأطفالنا" وتساءلت "فهل من المفيد أن يقال عن هؤلاء في إشارة الى أردوغان إنهم اخوتنا في الدين؟".

وفي نفس الإطار قالت صحيفة "أوزغور غونديم" إن "الحكومة التركية خصصت مستشفى لداعش في هاتاي". وأوضحت الصحيفة أن "الحكومة التركية التي تتحرك في تناغم مع تنظيم "داعش" تعالج جرحى التنظيم في هاتاي (لواء الاسكندرون). والحكومة التي تنقل جرحى "داعش" مباشرة من الحدود بسيارات الإسعاف لم تستطع الحؤول دون نشر صورة لأحد مقاتلي "داعش" في مستشفى الأبحاث في هاتاي"، مضيفة أن "شعار المستشفى كان واضحاً في الصورة".

وذكرت الصحيفة أن "النائب عن محافظة فان، ليفانت توزيل تقدم بسؤال لدى الحكومة عن دعم تركيا لداعش ومشاركة القوات المسلحة التركية في قصف مواقع مسلحي "حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي" في سوريا في مواجهة هجمات "داعش"، مضيفاً النائب أن "القوات المسلحة لا تتخذ إجراءات ضد "داعش" بل ضد المقاتلين الأكراد".


ومن "داعش" إلى غزة تساءلت صحيفة "راديكال" بدورها عن الدور التركي في وقف العدوان على غزة، وقالت "أين هي تركيا من غزة وما الذي تستطيع ان تفعله وهل تعود تكراراً الى معادلة الشرق الأوسط بعدما شاركت في محادثات باريس لوقف النار؟"

ورأت الصحيفة أن "الواقع أن تركيا مع قطر كانتا في باريس كممثلتين عن "حماس" التي لا تجلس معها واشنطن مباشرة"، مشيرة إلى أن "تركيا بذلك تعكس خفة في الحساسيات"، معتبرة أنه "بدلاً من أن تنتج سياسات علمانية وديموقراطية فإن سياسات تركيا ذات الأفق الاسلامي السني في الشرق الأوسط تضيّق الخيارات أمامها".

وتكما رأت الصحيفة أن تركيا تحولت إلى هدف سهل للجماعات السنية والشيعية على حد سواء لأنها لم تر أخطاءها السابقة"، معتبرة أنه "لن يكون سهلاً أن تصحح تركيا أخطاءها في وقت قصير".

اخترنا لك