"هدنة إنسانية" بانتظار إنضاج "فخ كيري"

تعتبر صحيفة "الأخبار" اللبنانية أن المبادرة المصرية المبنية على اقتراح كيري أشبه بمحاولة جديدة لتثمير المجازر الإسرائيلية سياسياً لاختبار نضج المقاومة الفلسطينية وأن الأخيرة لذلك اختارت محاكاة الموقف الإسرائيلي بقبول هدنة 12 ساعة.

المقاومة الفلسطينية قبلت بالهدنة لأن المبادرة المصرية تستثمر المجازر الإسرائيلية سياسياً من أجل تقديم تنازلات من جانب المقاومة
تحت عنوان "هدنة إنسانية" بانتظار إنضاج "فخ كيري" رأت صحيفة "الأخبار" اللبنانية أن "أربعة أيام من الدبلوماسية المكثفة انتهت إلى مبادرة جديدة، تكشف ما استبطنته المبادرة المصرية التي تنص على نزع صواريخ المقاومة وتدمير الأنفاق مقابل رفع الحصار وإعادة إعمار القطاع".

وأشارت الصحيفة إلى أن "المبادرة المبنية على اقتراح وزير الخارجية الأميركي جون كيري أشبه بمحاولة جديدة لتثمير المجازر الإسرائيلية سياسياً وباختبار جديد لمدى نضج فصائل المقاومة الفلسطينية من أجل تقديم تنازلات"، لافتة إلى أن "إسرائيل تلقفت المبادرة، وفق قاعدة "لا ولكن"، معتبرة أن  ذلك يعني "لا للمبادرة في محاولة منها لاستدراج مكاسب، لكنها مع هدنة انسانية لـ12 ساعة قابلة للتجديد".

ورأت "الأخبار" أن "تضمين اقتراح كيري شرط نزع الصواريخ، وتدمير الأنفاق مقابل رفع الحصار وإعادة الأعمار، يفسّر عدم استعجال "حماس" في اتخاذ قرار بالرفض أو القبول على قاعدة أنها "تدرس" المسألة ولعلمها بأن "فخ كيري" وضعها أمام خيارين: إما الرفض وإعطاء إسرائيل مشروعية دولية لمواصلة حربها، أو القبول والدخول ضمن مسار تضبط إيقاعه واشنطن والقاهرة، ومن خلفهما تل أبيب"، معتبرة أنه "لذلك اختارت محاكاة الموقف الإسرائيلي بقبول هدنة الـ12 ساعة".

اخترنا لك