السيد نصر الله: حزب الله لن يبخل بأي شكل من أشكال الدعم للمقاومة الفلسطينية

الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله يؤكد استمرار الوقوف الى جانب كل الشعب الفلسطيني والمقاومة في فلسطين بكل فصائلها مشدداً على أن حزب الله لن يبخل بأي شكل من اشكال الدعم التي يستطيعها ويقدر عليها.

السيد نصرالله: نتابع بدقة مجريات المعركة ونقول للمقاومة في غزة نحن معكم
جدد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله موقف المقاومة في لبنان الداعم للشعب الفلسطيني وللمقاومةبكل فصائلها، مؤكداً أن "حزب الله لن يبخل بأي شكل من اشكال الدعم التي يستطيعها ويقدر عليها". 

السيد نصر الله وخلال حضوره بين جموع المشاركين في إحياء يوم القدس في الضاحية الجنوبية لبيروت، قال إن حزب الله يتابع بدقة مجريات المعركة في غزة متوجهاً إلى المقاومة في غزة بالقول "نحن معكم وإلى جانبكم وواثقون من ثباتكم وانتصاركم وسنقوم بكل ما يتوجب وعلى كل صعيد" ولبيت العنكبوت الصهاينة بالقول "أنتم في غزة تراوحون في دائرة الفشل فلا تذهبوا إلى دائرة الانتحار". 

وقال الأمين العام لحزب الله "إن غزة انتصرت بمنطق المقاومة فيما فشل العدو الصهيوني في تحقيق أهدافه" متحدثاً عن إرباك إسرائيلي من قرار العدوان البري على غزة.  

السيد نصر الله قال إنه واثق بأن "بعض الحكام العرب يتصلون الآن بنتنياهو ليطلبوا منه إكمال العدوان وقطع الطريق على تحقيق أي إنجازات في غزة لكن في نهاية المطاف المقاومة هي التي ستفرض على الإسرائيليين الحل كما حصل في تموز 2006"، مذكراً بأن إيران وسوريا ومعهما المقاومة في لبنان وعلى مدى سنوات طويلة لم يقصروا ولم يتوانوا في دعم المقاومة الفلسطينية بكل فصائلها على كل الصعد.

وفي استعراض لموقف حزب الله من العدوان على غزة، دعا السيد نصر الله إلى وضع كل الخلافات والحساسيات والاختلافات حول القضايا والساحات الأخرى جانباً، ومقاربة مسألة غزة كمسألة شعب ومقاومة وقضية محقة وعادلة لا لبس فيها ولا نقاش حولها، مؤكداً "أن غزة الآن بدمائها وأشلائها ومظلوميتها وبطولاتها يجب أن تكون فوق كل اعتبار وحسابات وحساسيات".

وشدد الأمين العام لحزب الله على ضرورة دعم هدف رفع الحصار عن غزة وحماية هذا الهدف والمقاومة من الضغوط السياسية التي تمارس عليها واصفاً الحصار بالقتل اليومي الذي يتعرض له أهالي القطاع.

السيد نصر الله أسف لخطاب بعض الإعلام العربي الذي يحرض على المقاومة، معتبراً أن من المعيب والمحزن ما وصل إليه البعض من تعاطف مع الجيش الإسرائيلي، وقال في هذا الإطار "من لا يريد أن يتعاطف فليسكت ولا يحمّل أمته هذا العار".

من جهة ثانية رأى السيد نصر الله "أن ما نشهده حالياً في المنطقة هو تدمير للشعوب والجيوش والدول وتفككيها" مشيراً إلى "أن الامة هي في أسوء حال والمستهدف هو فلسطين".

السيد نصر الله أكد أن سوريا كانت الجدار المتين وستبقى في وجه المشروع الصهيوني وادان ما يتعرض له المسيحيون والمسلمون في العراق على يد تنظيم داعش، كما أعرب عن خشيته من أن يكون تدمير المقامات ومراقد الأنبياء تمهيداً لتدمير إسرائيل للمسجد الأقصى.