حوادث الطيران: تحطم طائرة جزائرية بعد إقلاعها من بوركينا فاسو ومقتل جميع ركابها

مسؤول في الطيران الجزائري يؤكد تحطم الطائرة الجزائرية التي كانت متجهة من بوركينا فاسو إلى الجزائر العاصمة وعلى متنها ركاب من جنسيات أوروبية وعربية من بينهم لبنانيون إضافة إلى جنسيات أخرى.

الطائرة كانت تقل 110 ركاب من بينهم 20 لبنانياً بحسب المعلومات
قال مسؤول طيران جزائري لـ"رويترز" إن الطائرة التي تتبع الخطوط الجوية الجزائرية والتي اختفت في طريقها من بوركينا فاسو إلى الجزائر العاصمة تحطمت.

وقال المسؤول دون ذكر تفاصيل عن مكان تحطم الطائرة وسبب تحطمها "أستطيع أن أؤكد أنها تحطمت"، سبق ذلك معلومات أدلى بها المسؤول أن الطائرة وهي من طراز "إيرباص إيه. 320" وعلى متنها 110 ركاب.

وأعنت فرنسا أنها أرسلت طائرتين حربيتين للبحث عن الطائرة الجزائرية المفقودة، التي كانت تقل 51 مواطناً فرنسياً من بين ركابها. كما ذكر مصدر رسمي أن الطائرة كانت تقل 20 لبنانياً.

وكانت الخطوط الجوية الجزائرية أعلنت فقدان الاتصال مع إحدى طائراتها بعد 50 دقيقة على إقلاعها من واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو، حسبما اعلنت الشركة.
وتؤمن شركة الطيران بحسب موقعها الالكتروني أربع رحلات أسبوعية مع واغادوغو، إحداها الخميس وتنطلق من عاصمة بوركينا فاسو.

وقال وزير النقل في بوركينا فاسو إن الطائرة الجزائرية، كانت طلبت تغيير اتجاهها إثر حدوث عاصفة على خط مسارها، بين العاصمتين البوركينية واغادوغو والجزائرية.

وقال رئيس الحكومة الجزائرية عبد المالك سلال في تصريحات إذاعية إن آخر اتصال بالطائرة التي كانت في رحلة AH5017 من برج المراقبة كان فوق أجواء عاصمة النيجر نيامي.

وأضاف أن الطائرة التي أجّرتها الجوية الجزائرية من شركة النقل الجوي الإسبانية "سويفت إير"، ويحمل أفراد طاقمها الجنسية الإسبانية، كانت تقل أكثر من 119 راكباً بينهم جزائريون و 7 أفراد من الطاقم.

 

اخترنا لك