مصر متمسكة بمبادرتها واتصالات لعقد لقاء موسع في القاهرة

صحيفة "المنار" الفلسطينية تتحدث عن اتصالات واسعة تجري لعقد لقاء موسع في القاهرة للتوصل إلى صيغة لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة و"الشرق الأوسط" تشير إلى تمسك مصر بمبادرتها وتنقل عن مصدر مطلع ترجيحه قبول مصر بشروط حماس ضمن المبادرة.

مصدر مطلع يرجّح موافقة مصر على إدخال شروط حماس ضمن المبادرة لوقف العدوان على غزة
نقلت صحيفة "المنار" الفلسطينية عن مصادر مطلعة في العاصمة المصرية قولها إن "اتصالات واسعة تجري لعقد لقاء موسع في القاهرة يضم قادة المقاومة الفلسطينية، وقادة من السلطة الفلسطينية، ومن بعض الدول العربية برعاية مصرية، للتوصل إلى صيغة تعرض على إسرائيل لوقف عدوانها على قطاع غزة".

وأكدت  الصحيفة نقلاً عن المصادر نفسها أن "صراع المحاور في الإقليم يمنع التوصل إلى موقف موحد، ما أساء إلى الشعب الفلسطيني والمقاومة التي تتعرض لعدوان واسع بربري".

وفي نفس السياق، ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" أن مصر تتمسك ببنود مبادرة غزة وتؤكد "لا طرح بديلاً".

ونقلت الصحيفة عن مصادر مصرية متعددة تأكيدها للصحيفة أن "القاهرة ربما توافق على إدخال تعديلات طرحتها حركة حماس"، موضحة أن "الموافقة المصرية على التعديلات ستكون مشروطة بموافقة كل الأطراف المعنية على هذه المقترحات"، بحسب المصادر نفسها.

كما نقلت الصحيفة عن مصدر مطلع ترجيحه للصحيفة "موافقة مصر على إدخال شروط حماس ضمن المبادرة".

وأشارت "الشرق الأوسط" إلى أن "الأطراف المعنية التي تشترط القاهرة موافقتها لإدخال تعديلات على مبادرتها، تشمل السلطة الفلسطينية وإسرائيل، والشركاء العرب والدوليين"، معتبرة أنه "لا يمكن إدخال بنود لن توافق عليها الأطراف الضالعة في المبادرة، سواء بصورة مباشرة على غرار السلطة وتل أبيب، أو الأطراف التي ستكون مسؤولة عن مراقبتها وتنفيذها لاحقاً"، وفق الصحيفة.