القسام تعلن تنفيذ عملية إنزال في بيت حانون وتواصل قصف المستوطنات

كتائب القسام تعلن تنفيذها عملية تسلل شرق بيت حانون. عملية تتزامن مع استمرار المقاومة إطلاق صواريخها باتجاه المستوطنات الإسرائيلية.

المقاومة تواصل ردها على العدوان
أعلنت كتائب "القسام" أنها نفذت عملية إنزال خلف خطوط الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الإثنين حيث دارت اشتباكات ما أجبر العدو على الاعتراف ببعض خسائره فيها. وفي بيان لها قالت القسام "إن 12 عنصراً من قوات النخبة نفذوا عملية إنزال خلف خطوط العدو قرب موقع 16 العسكري شرق بيت حانون حيث استشهد 10 وعاد اثنان من قوات النخبة سالمين إلى مواقعهما".

وأكدت القسام "أن مجموعة أولى استهدفت جيباً بقذيفة "ار بي جي" ما أدى إلى تفحمه قبل أن يتم الإجهاز على من في الجيب من العسكريين" مضيفة "أن مجموعة ثانية من قوات النخبة استهدفت جيباً آخر وأجهزت على من فيه من الجنود". يأتي ذلك فيما نقل ستة جنود إسرائيليين بينهم اثنان بحال الخطر إلى مستشفى سوروكا ليلاً. وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية فإن عدد الجرحى في صفوف الجيش الإسرائيلي بلغ 101.

كتائب "القسام" أعلنت مسؤوليتها عن استهداف دبابة "ميركافا 4" شرق حي التفاح بقذيفة "آر بي جي". وكانت قد قامت في تمام الساعة التاسعة بتفجير عبوة بقوة خاصة في القرارة واشتبكت معها بشكل مباشر. كما استهدفت الكتائب ناقلة جنود شرق التفاح بقذيفة "تاندوم" واشتعلت النيران بالناقلة.

وفي سياق متصل برد المقاومة الفلسطينية، أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أنها استهدفت ناقلة جند وقتلت جنديين إسرائيليين. 

ومجدداً تعرضت مدن تل أبيب وغوش دان وأسدود وعسقلان وبيت شيمش وكريات ملاخي ورحفوت ورشيون لتسيون لقصف صاروخي من قطاع غزة، حسبما أفادت القناة العاشرة الإسرائيلية ظهر اليوم. وبحسب مراسل القناة، فإن أكثر من 20 صاروخاً أطلقت على مرحلتين في وقت قصير، مشيراً إلى أن "القبة الحديدية اعترضت عدداً منها، فيما سقط عدد آخر في مناطق مفتوحة".