معلومات خاصة للميادين عن بعض وقائع المفاوضات بين إيران ومجموعة (5+1)

المفاوضات بين إيران ومجموعة الست تمدد إلى الرابع والعشرين من تشرين الثاني نوفمبر المقبل، ومعلومات خاصة للميادين حول سير المفاوضات في الأيام الأخيرة وآخر النتائج التي تم التوصل إليها حتى الآن، إضافة إلى نقاط الخلاف الأساسية.

فيينا
انتهت فجر اليوم أطول جولة مفاوضات بين ايران ومجموعة الـخمسة زائداً واحداً في فيينا بالتوصل الى اتفاق على تمديد المفاوضات حتى 24 من تشرين الثاني- نوفمبر المقبل.

وبعد ساعات طويلة من الانتظار ومعلومات متتالية تخرج من قاعات المفاوضات في فندق كوبورغ تلغي الجديدة منها ما قبلها، الى أن خرج الدخان الابيض في الثانية فجراً وأعلن ما كان معروفاً مسبقاً المفاوضات ممددة حتى 24 من تشرين الثاني نوفمبر المقبل.

مفوضة الشؤون الخارجية والأمنية للاتحاد الاوروبي كاترين أشتون أكدت أنه لا تزال هناك ثغرات كبيرة في بعض القضايا الجوهرية والتي سوف تتطلب المزيد من الوقت والجهود، وأضافت ان "وزراء خارجية المجموعة السداسية قرروا تمديد المفاوضات حتى 24 نوفمبر تشرين الثاني المقبل تماشياً مع الاتفاق المرحلي"، وأكدوا "من جديد مواصلة العمل من اجل الوصول الى تفاهم مشترك على أن تستأنف المفاوضات في الاسابيع المقبلة في أشكال مختلفة مع تحديد واضح للوصول إلى الاتفاق على خطة شاملة مشتركة للعمل في أقرب وقت ممكن".

وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أكد النقاط التي أشارت إليها آشتون، معتبراً أن هناك تقدم كبير على الرغم من عدم التوصل إلى الهدف المنشود، ولكن الاهم هو بدء الطرفين الايراني والغربي تقديم تنازلات متوازية وان كانت غير كافية حتى الآن لانتاج الاتفاق.

معلومات خاصة للميادين حول نتائج المفاوضات في الأيام الأخيرة

الميادين حصلت من اوساط متطابقة على تفاصيل ما توصلت اليه مفاوضات الايام الأخيرة وفيها:

- في ملف أجهزة الطرد المركزي: اقترح الجانب الاميركي حصول ايران على ما بين 5000 الى 10000 جهاز بينما كان هذا الرقم لا يتعدى 3000 قبل مجيئ كيري الى فيينا وبالمقابل حصل تنازل من قبل الجانب الايراني اذ وافق على تخفيض مطالبه من 50000 خلال السنوات الخمس المقبلة الى ما بين 30 و40 الف جهاز على أن تحافظ ايران على 19000 التي تملكها حالياً.

- الخلاف الأكبر حول نسبة التخصيب، معلومات الميادين تشير الى أن الجانب الاميركي يرى ان نسبة واحد ونصف الى 2% كافية لبرنامج ذو أهداف مدنية فيما يرفض الجانب الايراني خفض هذه النسبة ما دون الخمسة. %

- خلاف آخر دخل حلبة المفاوضات حول مستقبل البرنامج النووي بعد توقيع الاتفاق اذ تطمح ايران لتطبيع وضعها كدولة نووية على قدم المساواة مع الدول النووي الأخرى خلال خمس سنوات كحد أقصى بينما تقترح واشنطن 20 عاماً للتطبيع.

- ويبقى الخلاف على توقيت رفع العقوبات دون حلحلة 

وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف التقى في فيينا مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو ويأتي اللقاء بعد الحديث عن اتفاق على أحد أهم البنود الخلافية. معلومات الميادين تؤكد ان الاميركيين وافقوا على الابقاء على المنشآت النووية الخلافية بحسب الضمانات الايرانية التي تقول بوضعها تحت مراقبة مباشرة لخبراء الوكالة الدولية.

نهاية أطول جولة مفاوضات بين إيران ومجموعة الـ5+1