المقاومة توقع إصابات في صفوف الاحتلال

قوات الاحتلال تكثف من وتيرة استهدافها مناطق القطاع خصوصاً بيت لاهيا وخان يونس وفصائل المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها كتائب القسام وسرايا القدس تتصدى لمحاولات التوغل من المحورين الشمالي والجنوبي.

التوغل الإسرائيلي البري لايزال محدوداً
على حدود قطاع غزة ترابض الدبابات الإسرائيلية التوغل الإسرائيلي البري لايزال محدوداً، فصائل المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها كتائب القسام وسرايا القدس تتصدى لمحاولات التوغل من المحورين الشمالي والجنوبي، فيما تشارك فصائل فلسطينية عدة في قصف المستوطنات القريبة من قطاع غزة واستهداف الحشود العسكرية الإسرائيلية في المناطق المحاذية للقطاع.

شرقي خان يونس وتحديداً في منطقة الزنا، استطاعت المقاومة ان توقع إصابات في صفوف الجيش الإسرائيلي بعد اشتباكات بين الطرفين.

كتائب القسام اطلقت قذيفة ار بي جي على قوة اسرائيلية اعتلت منزل احد المواطنين، كما قنصت جنديين في كمين استهدف قوة راجلة كانت تحاول الدخول شمال قطاع غزة عند الكلية الزراعية في بيت حانون ووسط اشتباكات عنيفة فجرت سرايا القدس دباباتين اسرائيليتين.

طائرات ال اف ستة عشر لم توقف غاراتها على مختلف مناطق القطاع واستهدفت منازل المواطنين وتجمعاتهم ما أدى إلى مجازر جديدة طالت عائلات فلسطينية.

بيت حانون و بيت لاهيا وخان يونس والمنطقة الوسطى في منطقة المغازي تعرضت أيضا لقصف مدفعي كثيف.

العدوان الإسرائيلي يترافق مع  قطع خطوط الكهرباء، المستشفيات باتت تعاني نقصاً حاداً في الوقود لتشغيل المولدات، وفي الأدوية والمستلزمات الطبية نقص يعيق معالجة أعداد الجرحى الآخذ في التزايد مع استمرار هذا العدوان الإرهابي على المدنيين الفلسطينيين.