حماس تنعي المبادرة المصرية: ربع مليون قنبلة بأيدي الفتيان بدل الحجارة

المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري يقول إن المبادرة المصرية انتهت، وكتائب القسام تتوعد نتنياهو بالهزيمة، وتؤكد إعادة ترميم عتادها العسكري أثناء المعركة، وتكشف عن تصنيع ربع مليون قنبلة يدوية بدل الحجارة.

سامي أبو زهري
إعتبر المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري أنّ استمرار الدور المصري هو أمرٌ مهم، وأشار في مقابلةٍ مع الميادين إلى ضرورة أن يستند الدور المصري إلى المطالب الفلسطينية، مؤكداً رفض الحركة المبادرة المصرية الحالية.

وأكد أبو زهري أنّ حماس مستعدةٌ لكل الاحتمالات، وطالب العرب بحماية الموقف الفلسطيني، وأشار إلى أنّ الاحتلال لا يستمر إذا ما توفّرت إرادةٌ عربية لدعم غزة.

ميدانياً، أعلنت كتائب القسام وألوية الناصر صلاح الدين قيامهما بعمليةٍ مشتركة قصفا فيها مستوطنة عزاتا بسبعة صواريخ غراد، كما قصفت القسام تل ابيب مجدداً  بصاروخي أم 75.

وأكدت القسام وقوع إصابات محققة في صفوف العدو في الاشتباكات المستمرة في المنطقة الوسطى من القطاع.

كتائب القسام أعلنت أيضاً في بيان لها أنها أعدّت لمعركةٍ طويلة مع الاحتلال الإسرائيلي، وأكدت إعادة ترميم عتادها العسكري أثناء المعركة. وأنها أعدّت ربع مليون قنبلة يدوية ستكون بين أيدي فتيان ليرجموا بها جنود الاحتلال بدلاً من الحجارة.

ودعت الكتائب الشعب الفلسطيني الى مقاومة الاحتلال الاسرائيلي، وتوّعدت إسرائيل بالهزيمة، مطمئنة الفلسطينيين في غزة وباقي فلسطين، ودعت إلى عدم الخوف.

وتوعدت القسام بنيامين نتنياهو بالهزيمة، وكشفت أن الآلاف من المقاتلين "ينتظرون الانخراط في المعركة، إذ لم يستنفروا بعد لأداء دورهم المحدد في هذه المعركة".