عباس من القاهرة إلى أنقرة وقطر.. ومحادثات سرية مع حماس في تركيا

بالتزامن مع بدء العدوان البري على قطاع غزة تنشط الاتصالات والتحركات من أجل التوصل إلى التهدئة. وفي هذا السياق يكشف مراسل الميادين عن توجه الرئيس محمود عباس من القاهرة إلى أنقرة والدوحة وعن محادثات سرية مع حماس يقودها مدير المخابرات ماجد فرج.

المقاومة توعدت الاحتلال في حال شن عملية برية
كشف مراسل الميادين في فلسطين المحتلة عن محادثات سرية تجرى في تركيا بين حركة حماس والسلطة الفلسطينية لصياغة ورقة متفق عليها بشأن وقف إطلاق النار، مشيراً إلى فشل الجهود التركية للتدخل في وقف إطلاق النار. ويتوجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى تركيا اليوم الجمعة عبر مطار القاهرة حيث سيلتقي في المطار وزير الخارجية الفرنسي فابيوس، كما أفادت المعلومات عن توجهه إلى قطر أيضاً.
وطلب أبو مازن الذي كان قد التقى الرئيس المِصري عبد الفتاح السيسي في تصريح له وقف الاستيطان والإفراج عن الأسرى ضمن اتفاق وقف إطلاق النار. نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد نخالة لفت إلى أن المحادثات في القاهرة تراوح مكانها، وفي حديث للميادين قال نخالة "إن المقاومة منفتحة على أي نقاشات أو مبادرات تلبي تطلعات الشعب الفلسطيني". من جهته أشار المتحدث باسم حركة حماس إلى "أن الحركة سلمت مطالبها وشروطها لكل الوسطاء بمن فيهم المسؤولون في مصر". 

اخترنا لك